أعراض القولون العصبي عند النساء

أعراض القولون العصبي عند النساء

تظهر أعراض القولون العصبي عند النساء على شكل مجموعة من الأعراض الهضمية التي تشتد بين حينٍ وآخر، حيث يعد هذا المرض من أكثر أمراض الجهاز الهضمي انتشاراً.

أعراض القولون العصبي عند النساء

تسبب أعراض القولون العصبي عند النساء مشاكل اجتماعية وإزعاج شديد للمريضات ولا سيما أنه مرض مزمن يرافق المريضة طوال فترة حياتها.

يعاني مرضى متلازمة القولون العصبي من اعراض عديدة، من أهمها الشعور بتقلصات مترافقة مع آلام في البطن تزداد شدة عند تناول الطعام وتخف بعد التغوط.

عدم الارتياح والشعور بوجود انتفاخ في المعدة هي أحد علامات الإصابة بالقولون العصبي بالإضافة إلى كثرة وجود الغازات في الأمعاء.

اضطرابات عادات التغوط من الاعراض الشائعة عند مريضات القولون العصبي، فقد يحدث الإمساك أو الإسهال وقد يترافق كلاهما في التناوب.

توجد أعراض أخرى أقل شيوعًا تتمثل بوجود تعب عام مع ضعف في الطاقة، ألم في الظهر، غثيان، خروج مخاط مع البراز، اضطراب في التبول (إلحاح أو سلس بولي)، وقد تشاهد أعراض نفسية كالاكتئاب.

عادة ما تشتد أعراض القولون العصبي عند النساء خلال فترة الطمث وذلك نتيجة التغيرات الهرمونية التي ترافق الدورة الشهرية.

يصيب القولون العصبي النساء بشكل أكبر من الرجال، ويعود السبب في ذلك إلى تأثيرات الهرمونات الأنثوية (الإستروجين) على حركة الامعاء.

يمكن السيطرة على أعراض المرض عن طريق إجراء تعديلات على نمط الحياة والابتعاد عن مؤهبات ظهور الأعراض كتجنب بعض الأطعمة.

أعراض القولون العصبي عند النساء
أعراض القولون العصبي عند النساء

اعراض القولون العصبي للحامل

عادةً ما يزيد الحمل من شدة أعراض القولون العصبي المشخص مسبقاً بسبب الضغط النفسي والقلق والتغيرات الهرمونية التي تشهدها المرأة خلال فترة الحمل.

إصابة النساء بمتلازمة القولون العصبي خلال الحمل أمر ممكن لكن يجب التفريق بين أعراض الحمل الطبيعية كالغثيان الصباحي وزيادة التبول وبين اعراض مرض القولون العصبي.

يفضل أن تقوم المصابة بالمرض باستشارة طبيب الهضمية خلال الحمل حيث يقوم الطبيب بمراقبة حالة المريضة ونصحها بتجنب المحرضات التي تزيد من شدة الأعراض.

إن أهم أعراض القولون العصبي عند النساء الحوامل:  

  • تقلصات بالبطن
  • إسهال أو امساك
  • غازات مفرطة بالأمعاء
  • إلحاح البول (كثرة التبول)

أسباب القولون العصبي عند النساء

ما تزال اسباب متلازمة القولون العصبي (IBS) غير معروفة بِشكل واضح، تم وضع فرضيات تناقش الأسباب المحتملة للمرض.

يعتقد العلماء بأن سبب المتلازمة عند النساء عائد لاجتماع عوامل عدة وهي:

عسر الحركة: وهي صعوبة بمرور الطعام عبر أجزاء جهاز الهضم بسبب ضعف تشنجات العضلات التمعجية التي تعمل على تحريك الغذاء للأسفل.

فرط الحساسية للأعصاب الحشوية: تكون الأعصاب في منطقة الهضم شديدة الحساسية مما يسبب ظهور اعراض أثناء مرور الأطعمة عبر السبيل الهضمي.

سوء وظيفي في عمل القناة الهضمية: يؤدي سوء التواصل بين الدماغ وجهاز الهضم إلى ظهور أعراض القولون العصبي.

التعرض للضغوطات النفسية في سن مبكرة: توجد علاقة بين مرض القولون العصبي والضغوط النفسية التي تمر من خلالها النساء ولا سيما في مرحلة الطفولة.

التهاب المعدة والأمعاء الشديد: قد يتلو القولون العصبي إسهال شديد ناتج عن إنتان بكتيري أو فيروسي بالمعدة والأمعاء، وقد ينتج عن فرط نمو البكتيريا بالأمعاء قولون عصبي.

العوامل المؤهبة لظهور أعراض القولون العصبي عند النساء

إذا كنتِ تعانين من مرض القولون العصبي فقد تلاحظين أن الأعراض تزداد شدةً عند التعرض لبعض المؤرجات كتناول أطعمة معينة أو خلال فترة الحيض وفي فترات القلق والضغط العاطفي.

قد تختلف محرضات هجمة القولون العصبي من شخص لآخر، معرفة المؤهبات التي تفاقم الأعراض يساعد المريض في تجنب الهجمات الشديدة للمرض.

إن اهم محرضات القولون العصبي عند النساء هي:

الأطعمة 

تشتد اعراض القولون العصبي بعد تناول بعض أنواع الطعام حيث يتحسس الأشخاص لأنواع مختلفة من الأطعمة ويتم تحديدهم عن طريق التجربة.

من أشهر الأطعمة التي تؤدي إلى ظهور الأعراض عند النساء هي: القمح، منتجات الألبان، الحليب، الفواكه الحمضية، فول الصويا بالإضافة إلى البصل والأطعمة الحاوية على كميات كبيرة من الدهون كالمقالي واللحوم المدهنة.

تسبب أيضا المشروبات الغازية والكحولية اشتداد بالأعراض، إضافةً إلى المحليات الصنعية التي توضع في الطعام مثل الأسبارتام والسوربيتول.

التغيرات الهرمونية

تشتد أعراض القولون العصبي عند النساء خلال مراحل تغير الهرمونات الذي يطرأ على جسم الأنثى مثل فترة الحمل والحيض.

اسباب نفسية المنشأ

يعتبر البعض القولون العصبي من الأمراض التي يمكن أن تصنف تحت خانة الاضطرابات النفسية وذلك لأن العامل النفسي يؤثر على طبيعة المرض ويزيد من شدة الاعراض.

فقد تشعر مريضة القولون بألم في البطن عند قلقها على شيء ما أو حزنها على أمر حدث لها وتكون أكثر عُرضة للإصابة خلال فترة الامتحانات في حال كانت من طلاب الدراسة.

تشخيص مرض القولون العصبي

لا يوجد فحص أو اختبار يدل على الاصابة بالمرض عند النساء، يعتمد التشخيص على نفي الأمراض الهضمية الأخرى التي تسبب أعراض مشابهة للقولون العصبي.

يقوم الطبيب بأخذ قصة سريرية مفصلة للمريضة وإجراء فحص سريري مع طلب بعض الاختبارات التشخيصية لنفي بعض الامراض المشتبه فيها كالداء الزلاقي والداء المعوي الالتهابي (IBD).

يتم البحث عن أعراض أكثر حدة والتي من شأنها أن تدل على مرض خطير كفقدان الوزن السريع والنزف من المستقيم.

علاج القولون العصبي عند النساء

تهدف خطة العلاج لمرض القولون العصبي إلى السيطرة على الأعراض، أي إنه لا يوجد معالجة شافية من المرض بشكل نهائي.

اختيار طريقة المعالجة المثلى تعتمد على شدة الاعراض ودرجة استجابة المريضة للعلاج، نكتفي في الحالات الخفيفة بالعلاج عبر القيام بتغييرات على نمط الحياة وتجنب محرضات الهجمة عند النساء حيث تشمل طرق العلاج ما يلي:

  • تجنب الاطعمة المهيجة للقولون
  • الإكثار من الطعام الغني بالألياف
  • شرب كميات كبيرة من الماء
  • ابتعد عن التناول المفرط للطعام بوجبة واحدة
  • التوقف عن التدخين
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام
  • الحصول على قسط كافي من النوم

أما بالنسبة للحالات الأكثر شدة من المرض فيمكن عندها وصف أدوية تعمل على تحسين حياة المريض كالمكملات الغذائية الحاوية على الألياف أو مرخيات القولون إضافةً إلى مضادات الاكتئاب والأدوية المضادة للإسهال.

تفيد جلسات العلاج النفسي في تدبير الاكتئاب عند النساء المصابات بالقولون الهائج، فقد يترافق المرض في درجاته المتقدمة مع اكتئاب شديد.

يدرس الباحثون إمكانية استخدام تقنية نقل البراز لعلاج مرض القولون المتهيج عند النساء وما تزال الدراسات قائمة على هذه النوعية من العلاج حيث يعد من العلاجات الواعدة في مجال الطب الحديث.

الحمية الغذائية لمرضى القولون العصبي
نظام غذائي لمريضات القولون العصبي

مضاعفات القولون العصبي

لا يشكل القولون العصبي تهديداً للحياة ولا يترافق مع اختلاطات خطيرة على حياة المصاب ويمكن التعايش معه وإبقائه تحت السيطرة غالبًا.

قد يُسبب الإسهال المستمر لفترة طويلة بواسير في الشرج، لذا عند وجود أعراض مستمرة لفترة مطولة يفضل استشارة الطبيب لتفادي حدوث اختلاطات ناتجة عن القولون العصبي.

يمكن أن تترافق أعراض القولون العصبي عند النساء مع اضطرابات في المزاج كالقلق والاكتئاب بالإضافة إلى سوء جودة الحياة عند بعض المرضى.

وفقاً للدراسات فإنه لا يوجد علاقة بين متلازمة القولون وزيادة خطر الإصابة بأمراض خطيرة كداء كرون أو سرطانات القولون والمستقيم.

 الوقاية من القولون العصبي

بما أنه لا يوجد مسبب واضح لمتلازمة القولون العصبي عند النساء فلا يمكن الوقاية من المرض، ولكن يمكن تجنب الأعراض في حال كنتِ تعانين منه مسبقاً عبر القيام بما يلي:

  • اتباع حمية غذائية يحددها الطبيب
  • ممارسة الرياضة وتمارين الاسترخاء
  • الابتعاد عن القلق والتوتر
  • تجنب محرضات المرض
 الوقاية من أعراض القولون العصبي عند النساء
الوقاية من القولون العصبي

المصادر:

  1. Clevelandclinic
  2. Healthline
  3. womenhealth
  4. NHS

الأسئلة الشائعة

تكون أعراض السرطان أكثر وضوحاً وأشد خطورة من اعراض متلازمة القولون العصبي وتكون مستمرة ولا تأتي على شكل نوبات كما هو الحال بالقولون العصبي.

 يشكل هبوط الوزن السريع المرافق للسرطان أحد أبرز الأعراض التي تفرق بين المرضين.

يعد هذا المرض مزمناً ويتطلب علاج دائم ومستمر حيث تستمر أعراض القولون العصبي عند النساء مدى الحياة.

لا يمكن علاج المرض بالأعشاب إلا أنه يوجد بعض الاعشاب التي تخفف من أعراضه كشاي النعناع واليانسون وعرق السوس.

يوجد العديد من المهيجات التي تشعل شرارة أعراض القولون العصبي عند النساء ومن أهمها بعض الأطعمة كالحليب واللبن بالإضافة إلى الضغط النفسي وفترات التغير الهرموني كالدورة الشهرية والحمل.

لا يعد المرض خطيراً بطبيعة الحال ويمكن التعايش معه والسيطرة على اعراضه عبر تجنب محرضاته.

إذا كنت تخطط للعلاج في تركيا
تحدث هنا الآن

العربية