استبدال الصمام الأبهري باستخدام القسطرة في تركيا

استبدال الصمام الأبهري باستخدام القسطرة

ما هو استبدال الصمام الأبهري باستخدام القسطرة TAVR (Transarterial Aortic Valve Replacement)؟

 من خلال هذه العملية الصغيرة يتم وضع صمام القلب الجديد فوق الصمام المريض حيث يتم الحصول على صمام جدود دون إجراء عمل جراحي.

كيف يعمل الصمام داخل صمام؟

إن هذا الصمام يعمل بشكل مشابه للشبكات التي تستخدم في توسيع الأوعية (التاجية) الإكليلية عند انسدادها (بسبب احتشاء عضلة القلب).

حيث إنه بمجرد وضع صمام القلب الجديد يقوم بإبعاد الصمام القديم ليحل محله في تنظيم حركة الدم.

صورة تبين الصمام الجديد فوق الصمام القديم في استبدال الصمام الأبهري
آلية عمل الصمام داخل صمام التي تتم بواسطة استبدال الصمام الأبهري باستخدام القسطرة

كيف يختلف استبدال الصمام الأورطي باستخدام القسطرة TAVR أو TAVI عن استبدال الصمام جراحياً؟

يتم إجراء هذه العملية للذين لديهم تضيق في الصمام الأورطي مع عدم امكانيتهم إجراء عملية قلب مفتوح بسبب وجود أمراض مرافقة.

ما الذي ينطوي عليه إجراء استبدال الصمام الأبهري باستخدام القسطرة TAVR؟

عادةً ما يتطلب استبدال الصمام إجراء قلب مفتوح مع “شق عظم القص”، حيث يتم فصل الصدر جراحيًا (فتح) للاستبدال، بينما يمكن إجراء عملية TAVR أو TAVI من خلال فتحات صغيرة جداً تترك جميع عظام الصدر في مكانها.

بالرغم من أن لكل عملية مهما كانت صغيرة عدة مخاطر، إلى أن مخاطر هذه العملية قليلة جداً إذ تشابه وضع دعامة في الشرايين الاكليلية كما أنها توفر خياراً جيداً للمرضى الذين ليس لديهم فرصة لتغيير الصمامات عبر الجراحة، ويوجد طريقتان لهذا العملية يقوم الطبيب باختيار أفضلهما بالنسبة لحالتك:

الطريقة الأولى:

يقوم دكتور الأوعية بإدخال القسطرة القلبية من الشريان الفخذي أو الكعبري، والذي لا يتطلب شق جراحي في الصدر ويتم علاج العديد من المرضى بالأدوية المهدئة والتخدير الموضعي، التي تسمى بالأدوية المخدرة غير المنومة، ويتم الوصول للصمام بمساعدة الأشعة التداخلية ويوضع الصمام الاصطناعي مكان الصمام القديم.

الطريقة الثانية:

الإجراء الثاني يتم عن طريق الدخول بواسطة شق جراحي صغير جداً في الصدر ومن ثم يتم الوصول للصمام الأورطي.

استبدال الصمام الأورطي أو الأبهري بواسطة القثطرة القلبية وبدون جراحة

مخاطر عمليات استبدال الصمام الأورطي باستخدام القسطرة في تركيا

كما ذكرنا فإن جميع العمليات تتضمن نوعاً من المخاطر مهما كانت صغيرة، قد تشمل مخاطر استبدال الصمام الأبهري عبر القسطرة (TAVR) ما يلي:

  • نزف
  • تغيير موضع صمام القلب بعد زرعه
  • مشاكل وعائية
  • نزيف في منطقة الجلد مكان الدخول من شريان الفخذ
  • نزيف بسبب الأدوية المميعة التي يستخدمها المريض في معظم الأحيان
  • فشل كلوي بسبب الأدوية التي تعطى أثناء العملية والتي قد تسبب صدمة تحسسية (نسبتها قليلة جداً)
  • عدم انتظام نبضات القلب والحاجة إلى زرع جهاز لتنظيم ضربات القلب
  • نوبة قلبية
  • إصابة إنتانية

هل زراعة الصمام الاورطي باستخدام القسطرة (TAVI) أفضل أم جراحة الصمام الأورطي عبر المنظار أو الروبوت؟

تمت الموافقة على هذا الإجراء مؤخرًا من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA)، وهو بديل للجراحة للمريض الذين يعاني من تضيق الصمام الأبهري في حال كانت الجراحة عالية الخطورة.

حيث يوجد هناك اختلافات كبيرة بين جراحة الصمام الأبهري القياسية وTAVI.

قد يكون TAVR أيضاً خياراً مناسباً إذا كان لديك صمام بيولوجي تم زرعه سابقاً لاستبدال الصمام الأبهري ولكنه لا يعمل الآن بشكل جيد.

صورة لآلية عمل الصمام الأبهري الجديد
آلية عمل الصمام الأبهري المستخدم أثناء استبدال الصمام الأبهري باستخدام القسطرة

من هو المرشح المناسب لتغيير الصمام الأورطي بدون جراحة؟

عادة ما يكون المرضى الذين يخضعون لإجراء TAVI في السبعينيات أو الثمانينيات من عمرهم، لذلك فهم يعانون من مشاكل صحية أخرى مصاحبة، وهؤلاء المرضى يستفيدون أكثر عند استخدام الطرق طفيفة التوغل ذوات التعافي السريع.

على الرغم من أنها طريقة جديدة، إلا أنها تزيد بشكل كبير من جودة الحياة في المرضى الذين يعانون من مرض الصمام الأبهري وليس لديهم بديل جراحي، وذلك أنه يمنع المزيد من الضرر للقلب ويزيد من جودة الحياة وزيادة مدة البقاء على قيد الحياة، وهو ما لا يمكن تحقيقه بالعلاج الدوائي.

كما أن نوعية الحياة – كما أوضحت الدراسات قصيرة الأمد على هذه العملية – كانت متشابهة مع العملية الجراحية، ولكن إلى الآن لا يوجد دراسات كافية حول أفضلية اختيار العلاج عن طريق القسطرة أو عن طريق الجراحة.

لكن المثبت إلى الآن عبر هذه الدراسة والعديد من الدراسات الأخرى أن تغيير صمام القلب عبر القسطرة هو المعيار الذهبي للمرضى الذين لديهم أعراض بسبب تضيق صمام الأبهر والمصنفين ضمن عاليي الخطورة من أجل إجراء تداخل جراحي.

كما بإمكانكم قراءة المزيد حول استبدال الصمام عبر الجراحة الروبوتية في تركيا.

مركز بيمارستان الطبي هو خيارك الأول للعلاج في تركيا.
نرشدك لأفضل الأخصائيين الخبراء بكافة الأقسام.
نسهّل لغة التواصل بينك وبين الجميع عن طريق أطباء عرب متخصصين سيساعدونك في التواصل مع طبيبك.
نساعدك في تأمين العلاج المناسب والخدمة الراقية في أحدث المشافي والمراكز الطبية في تركيا.
نقدم خدماتنا على امتداد كبير وبشكل دقيق.
نرافقك خطوة بخطوة نحو الشفاء.
استشارات مجانية على مدار الساعة.
لا تتردد بالتواصل معنا، مركز بيمارستان عائلتك في تركيا.

الأسئلة الشائعة

يتم استبدال الصمام الأبهري باستخدام القسطرة عبر إدخال صمام يشبه الشبكة إلى حد ما عبر الشريان الفخذي بواسطة القسطرة القلبية حيث يتم وضع الصمام الجديد داخل الصمام المصاب.

بشكل دائم عند المرضى صغار السن يتم استبدال الصمام جراحياً سواء عبر الروبوت أو عبر الجراحات قليلة التوغل Minimal Invasive أو عبر عملية القلب المفتوح. ولكن في المرضى المعمرين أو الذين لديهم قلب ضعيف وليس بإمكانهم إجراء عملية قلب مفتوح فـ يوصى عندها بإجراء استبدال الصمام الأبهري باستخدام القسطرة لأنها تسمح بتغيير الصمام ضمن الحد الأدنى من الخطورة مع زيادة طول العمر المنتظر.

إن استبدال الصمام الأبهري عبر الروبوت نتائجها أفضل من استبدال الصمام الأبهري باستخدام القسطرة إن كان المريض يستطيع إجراء عمل جراحي.

تتراوح تكلفة تبديل الصمام الأبهري في تركيا بين 8 و20 ألف دولار أمريكي.

إن نسبة نجاح تقنية استبدال الصمام الأورطي عبر القسطرة في تركيا تقترب من 95% تقريباً.

إذا كنت تخطط للعلاج في تركيا
تحدث هنا الآن