كل ما تريد معرفته عن مرض تعذر الارتخاء المريئي (الاكاليزيا)

كل ما تريد معرفته حول مرض تعذر الارتخاء المريئي (الاكاليزيا)

يعد مرض تعذر الارتخاء المريئي (الاكاليزيا) أحد الأمراض الهضمية النادرة التي تصيب المري وتعيق وصول الطعام للمعدة، يُسبب أعراض عديدة، ويتم علاجه في تركيا بعدة طرق.

لمحة سريعة عن المريء

عبارة عن أنبوب عضلي يبلغ طوله حوالي 25 سم يُشكل ممراً لعبور الطعام والسوائل من البلعوم وصولاً إلى المعدة.
عندما يتم تناول الطعام يعمل المريء على دفع الطعام باتجاه المعدة عبر تقلصات عضلية تمعجية تهدُف إلى تحريك الطعام وتسريع نزوله إلى المعدة.
تشريحياً يوجد بالقسم السفلي من المريء مصرة سفلية، تكمُن وظيفة المصرة السفلية بمنع ارتجاع الطعام بشكل عكسي من المعدة، حيثُ ترتخي المصرة بشكل طبيعي عند تناول الطعام وتتقلص عند خلو المريء من الطعام أو السوائل.
تحافظ مصرة المريء السفلية في الحالات الطبيعية على ضغط مُحدد، يعمل هذا الضغط على إبقاء المصرة متقلصة بالحالات الطبيعية ومنع ارتخائها وحدوث قلس راجع لمكونات المعدة.
ترتبط عدد من الأمراض الهضمية بحالة مصرة المريء السفلية فعلى سبيل المثال يُعد الارتجاع المعدي المريئي من الأمراض الشائعة المرتبطة باضطراب في عمل مصرة المريء السفلية.

ما هو مرض تعذر الارتخاء المريئي Achalasia؟

تعذر الارتخاء المريئي أو الاكاليزيا أو تشنج الفؤاد، كلها مصطلحات تدل على ذات المرض، يعد تعذر الارتخاء المريئي من الأمراض التي تؤثر على حركية المريء وتعيق عملية انتقال الطعام إلى المعدة.
يحدث تعذر الارتخاء المريئي عند فشل مصرة المريء السفلية بالارتخاء بشكل جيد أثناء تناول الطعام مما يعيق عملية وصول الطعام للمعدة.
مع مرور الوقت ينجم عن تعذر ارتخاء المريء توسُع واضح بالمري وتجمع الطعام فيه مما قد يسبب رجوع محتويات المريء باتجاه الفم والشعور بمذاق سيء.
غالباً ما يترافق الاكاليزيا مع العديد من الأعراض الهضمية التي تؤثر على حياة المصاب، بعض المرضى يتعايشون مع تلك الأعراض ولا يتم تشخيص الحالة عندهم حتى وقت متأخر.
يحدُث في المراحل المتقدمة من المرض شلل في حركية المريء، عند حدوث ذلك لا يُمكن استعادة الوظيفة الطبيعية للمريء مجدداً.
وفي حال التأخر في علاجها فإن ذلك يؤدي أحياناً إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان المريء.
تظهر هذه الصورة مقارنة بين الحالة الطبيعية وحالة مرض تعذر الارتخاء المريئي (الاكاليزيا)
رسم توضيحي لمرض تعذر الارتخاء المريئي

أعراض تعذر الارتخاء المريئي (الاكاليزيا)

  • صعوبة البلع المشتركة للمواد الصلبة والسائلة (العرض الأكثر شيوعاً)
  • قلس أو ارتجاع مريئي لطعام غير مهضوم
  • ألم صدري مُتكرر يزداد بتناول الطعام
  • التجشؤ المتكرر
  • الشعور بحرقة الفؤاد
  • السُعال الليلي
  • سوء التغذية ونقص الوزن (بسبب الألم الذي يزداد أثناء تناول الطعام)
  • ذات رئة استنشاقية (ناتجة عن اسنتشاق محتويات السبيل الهضمي)

أسباب مرض الاكاليزيا

يعزى مرض تعذر الارتخاء المريئي (الاكاليزيا) بمعظم الحالات إلى فقدان الخلايا العصبية التي تتحكم بعضلات المري ذات الوظيفة التمعجية حيث تعمل هذه العضلات على دفع الطعام باتجاه المعدة.

لم يُعرف إلى حد هذه اللحظة السبب الرئيسي وراء فقدان تلك الخلايا العصبية وتم وضع فرضيات عديدة لكنها ما تزال غير مثبتة.

كيف يتم تشخيص مرض تعذر الارتخاء المريئي (الاكاليزيا)؟

قد يكون من الصعب وضع تشخيص هذا المرض كونه يختلط مع العديد من الأمراض الهضمية الأُخرى التي تسبب أعراض مماثلة.
يتم تشخيص المريض الذي يعاني من أعراض تعذر الارتخاء المريئي عبر عدة طرق وهي:

لُقمة الباريوم Barium swallow

تُعد هذه الطريقة من الطرائق الهامة في دراسة أمراض المريء، يُعطى المريض مستحضر الباريوم الظليل الذي غالباً ما يكون بالشكل السائل ومن ثم يتم القيام بتصوير المريء عبر الأشعة السينية، في حال وجود مرض تعذر الارتخاء المريئي (الاكاليزيا) يكون المريء متوسعاً مع وجود تضيق بأسفله بحيثُ يأخذ المريء شكل منقار الطير.

هذه صورة شعاعية للمري مع ابتلاع الباريوم المشع، ونجد بهذه الصورة توسع كبير بالمري مع تضيق نهايته السفلية والتي تأخذ شكل منقار الطير وهو مظهر مميز لتعذر ارتخاء المريء (الاكاليزيا)
صورة بلقمة الباريوم لمري مصاب بالاكاليزيا

التنظير الهضمي العلوي Upper endoscopy

يقوم الطبيب بإدخال أنبوب مرن مُجهز بكاميرا عبر فم المريض أو انفه وصولاً إلى المريء ويستطيع أيضاً من خلاله الوصول للمعدة، يتمكن الطبيب بواسطة التنظير من رؤية المريء وتقييم حدوث التهابات أو تنشؤات سرطانية ضمنهُ، تُساعد هذه التقنية في تقييم حدوث مضاعفات تعذر الارتخاء المريئي.
التنظير الهضمي العلوي والذي يعد من أهم الوسائل التشخيصية والعلاجية المستخدمة في الأمراض الهضمية
توضح هذه الصورة عملية التنظير الهضمي والتم تفيد في تشخيص مرض تعذر الارتخاء المريئي

دراسة حركية المريء Esophageal manometry

يعتبر المعيار الذهبي في تشخيص مرض تعذر الارتخاء المريئي (الاكاليزيا)، يقيس هذا الفحص زمن وقوة تقلصات المريء بالإضافة إلى قياس ضغط مصرة المريء السفلية وتحديد قدرتها على الارتخاء بالشكل الصحيح، ففي حال فشل مصرة المري السفلية بالارتخاء بعد تناول الطعام هذا يدُل على الإصابة بالأكاليزيا.
يتم إجراء الاختبار عبر إدخال انبوب مرن يحوي حساسات خاصة للضغط عبر أنف المريض وصولاً إلى المعدة.

طُرق علاج مرض تعذر الارتخاء المريئي (الاكاليزيا) في تركيا

تتوفر العديد من الخيارات العلاجية والتي تهدف بشكل أساسي إلى التخفيف من ضغط مصرة المريء السفلية حتى تتمكن من الارتخاء بشكل صحيح وتمكين الطعام من العبور إلى المعدة.

  التوسيع بالبالون

من طرق العلاج سهلة التطبيق التي يُمكن إجرائها بالعيادة الخارجية، يتم إدخال بالون بواسطة المنظار إلى مركز مصرة المريء السفلية، يتم نفخ البالون بالهواء مما يزيد من اتساع فتحة مصرة المريء وتسهيل عبور الطعام من خلالها.

يخفف هذا الإجراء من أعراض المرض عند حوالي 50 إلى 90% من المرضى، قد نحتاج لإعادة إجراء التوسيع بالبالون في حال عودة أعراض المرض، بحسب الدراسات فإن ثُلث المرضى المعالجين بطريقة التوسيع بالبالون يحتاجون لإعادة التوسيع مرة كل خمس سنوات.

عملية توسيع مصرة المري المستخدمة لعلاج مرض تعذر الارتخاء المريئي في تركيا
توضح هذه الصورة عملية توسيع مصرة المري المستخدمة لعلاج مرض تعذر الارتخاء المريئي في تركيا

حقن البوتولينيوم (البوتوكس)

يعمل البوتوكس كمُرخي عضلي يُساعد على إرخاء مصرة المريء السفلية، يتم حقن البوتوكس مباشرةً بمصرة المريء السفلية عبر ابرة موجهة بالتنظير.
قد يحتاج المريض لإعادة حقن البوتوكس عدد كبير من المرات (مرة كل ستة أشهر)، إن الحقن المُتكرر للبوتوكس يجعل العمل الجراحي صعب الإجراء لذا يُنصح بإجراء حقنة البوتوكس عند المرضى الغير مرشحين لإجراء عمل جراحي أو التوسيع بالبالون.

علاج الاكاليزيا جراحياً في تركيا

إن العمليات الجراحية التي تجري لتدبير تعذر الارتخاء المريئي هي:
عملية هيلر
يقوم الطبيب الجراح بخزع جزء من مصرة المريء السفلية عبر المنظار مما يُخفف من ضغط المصرة ويسمح للطعام بالعبور بشكل أسهل إلى المعدة.
من الاختلاطات المتعلقة بإجراء عملية هيلر هو حدوث مرض الارتجاع المعدي المريئي بسبب ارتخاء مصرة المريء السفلية بشكل مُفرط مما يسمح للطعام بالعودة بشكل عكسي.
لتجنُب حدوث الارتجاع المعدي يقوم الطبيب الجراح عبر المنظار بعمل ثني لقاع المعدة حول مصرة المريء السفلية (عملية نيسين) تزامناً مع إجراء عملية هيلر.
خزع العضلات بالتنظير عبر الفم
في هذه الطريقة يقوم الجراح بإدخال المنظار عبر الفم ومن ثم يتم عمل شق مبدئي في طبقات جدار المري من أجل الوصول إلى الطبقة العضلية، يتم إجراء خزع للطبقة العضلية في جدار المريء وبعدها يتم خزع عضلة مصرة المري السفلية كما يتم في عملية هيلر.
يتم بعدها خياطة طبقات جدار المريء مكان إجراء الشق الجراحي.

العلاج الدوائي

 يصف الطبيب بعض الأدوية المرخية للعضلات كالنتروغليسرين أو حاصرات قنوات الكالسيوم كالنيفيديبين، وغالباً ما يكون تأثير هذه الأدوية ضعيف وآثارها الجانبية عديدة لذا فإن العلاج الدوائي هو الخيار الأخير عند المرضى الغير مرشحين للخضوع لعلاجات الاكاليزيا الأُخرى.

لماذا أختار العلاج في تركيا؟

في الآونة الأخيرة أصبحت تركيا من الدول الرائدة في مجال السياحة العلاجية على مستوى العالم.
يعود السبب وراء ذلك إلى وجود مراكز طبية مُتطورة توفّر العلاج المناسب على يد أمهر الأطباء وأحدث الأجهزة الطبية وبتكلفة قليلة.
ويبقى مركز بيمارستان الطبي هو خيارك الأول للعلاج في تركيا.
نرشدك لأفضل الأخصّائيين الخبراء بكافة الأقسام.
نسهّل لغة التواصل بينك وبين الجميع عن طريق أطباء عرب متخصصين سيساعدونك في التواصل مع طبيبك.
نساعدك في تأمين العلاج المناسب والخدمة الراقية في أحدث المشافي والمراكز الطبية في تركيا.
نقدم خدماتنا على امتداد كبير وبشكل دقيق.
نرافقك خطوة بخطوة نحو الشفاء.
استشارات مجانية على مدار الساعة.
لا تتردد بالتواصل معنا، مركز بيمارستان عائلتك في تركيا.

تم الاستعانة بهذه المصادر:

  1. Healthdirect
  2. penn medicine
  3. NHS

الأسئلة الشائعة

يوجد بعض الأطعمة والأعشاب التي تساعد في التخفيف من عسرة البلع التي يعاني منها مريض الإكاليزيا لكنها لا تعد وسيلة فعالة في علاج المرض وإنما تُعد من طرق السيطرة على الأعراض.

يُنضح مرضى الاكاليزيا بدمج الماء مع وجبات الطعام لتسهيل مروره للمعدة، كما يفيد الحساء والعصائر ومخفوقات البروتين عندما يعاني المريض من ضعف بالشهية ومشاكل شديدة بعملية البلع.

هو اضطراب نادر يصيب الجهاز الهضمي ويسبب خلل في عملية انتقال الطعام للمعدة، إن الألية الإمراضية هي عدم ارتخاء العضلة السفلية العاصرة للمريء عند تناول الطعام مما يمنع مرور الطعام إلى المعدة، يفقد المريء قدرته على التمعج مع مرور الزمن ويصاب بالشلل مما يؤثر على عملية البلع، فالعرض الأكثر مشاهدة عند المصابين ب تعذر الارتخاء المريئي هو عسرة البلع للطعام والشراب.
  • عسر بلع للطعام والشراب (عرض شائع جداً عند مرضى الاكاليزيا)
  • الارتجاع أو الجَزْر لمحتويات المريء (الطعام غير المهضوم)
  • النفس كريه الرائحة
  • الإحساس ب حرقة الفؤاد (تسمى أيضاً بحرقة القلب)
  • ألم في الصدر والذي يزداد عادة عند تناول الطعام
  • فقدان الوزن
إن اضطرابات ابتلاع الطعام عند الأشخاص المصابين بمرض الاكاليزيا تحدث لتعذر الإرتخاء الصحيح لمعصرة المريء السفلية، قد تُسبب اضطرابات البلع مع مرور الوقت التهاب المريء وفقدان القدرة على الحركة التمعجية للمري، بالإضافة لذلك فإن من المضاعفات خطيرة الحدوث للأكاليزيا هي ذات الرئة الاسنتشاقية التالية لارتشاف محتويات الجهاز الهضمي.

يوجد أنواع عديدة من وسائل المعالجة المتاحة لتدبير هذا المرض، فمن الطرق المستخدمة لعلاج الاكاليزيا التوسيع بالبالون وهي عادةً أول خيار علاجي يتم اللجوء إليه عندما يُشخص المرض، ومن الممكن أيضاً أن يتم التدخل الجراحي وإجراء عملية تهدف إلى علاج هذا المرض والتخفيف من أعراضه تُدعى بعملية هيلر، يُمكن أيضاً حقن البوتوكس أسفل المريء في حلقة المعصرة المريئية السفلية وهو نوع من طُرق تدبير المرض.

ما تزال اسباب مرض الاكاليزيا غير مفهومة بشكل واضح، يعتقد البعض أن السبب عائد لأذية في أعصاب الضفيرة المريئية المسؤولة عن السيطرة على حركية المريء، بينما يعتقد آخرون أن السبب وراء الاضطرابات عائد إلى عامل مناعي بحيثُ وجدت أضداد خاصة في دم بعض المرضى.

إذا كنت تخطط للعلاج في تركيا
تحدث هنا الآن