علاج الارتجاع المريئي في تركيا

علاج الارتجاع المريئي

يعد الارتجاع المريئي من الأمراض الهضمية الشائعة التي تترافق مع أعراض مزعجة للمريض قد يسبب مضاعفات خطيرة على المدى البعيد، يتم حالياً بتركيا علاج الارتجاع المريئي.

لمحة عن المري 

هو أنبوب عضلي يصل بين البلعوم والمعدة يعبٌر من خلاله الطعام من الفم ليصل للمعدة.
يحوي على طول امتداده عضلات تعمل على دفع وتسهيل وصول الطعام والسوائل للمعدة.
يوجد في قسمه السفلي مصرََة عضلية تنفتح المصرة عند وجود الطعام للسماح بعبوره.
تٌغلق المصرة بعد عبور الطعام لمنع عودة الطعام بشكل عكسي من المعدة للمري.
يحوي أيضًا المري على مصرة علوية تُفتح عند تناول الطعام وتبقى منغلقة في باقي الحالات.

التوضع التشريحي الطبيعي للمري والمعدة
المريء والمعدة

ما هو الارتجاع المريئي 

يٌعرف الارتجاع المعدي المريئي(GERD) بعودة محتويات المعدة بشكل عكسي إلى المري نتيجة عدم الانغلاق المُناسب لمصرة المري السفلية الأمر الذي يؤدي لعبور حمض المعدة بالطريق المُعاكس عبر المري إلى الفم.
ارتداد الحمض المعدي أو الحموضة أو الشعور بالحرقة تحدث بشكل طبيعي عند الجميع من حين إلى آخر لكن في حال حصوله بشكل مٌستمر ومتكرر لفترة طويلة قد يدل ذلك على الإصابة بالارتجاع المريئي، إذاً فالسبب الرئيسي للارتجاع المريئي هو خلل على مستوى مصرة المري السفلية.

اسباب الارتجاع المريئي 

في حالة الارتجاع المريئي فإنََ مصرة المري السفلية لا تنغلق بشكل مناسب او تُفتح بشكل متكرر خارج أوقات تناول الطعام إما بسبب انخفاض ضغط مصرة المري أو يحدث ذلك بسبب الارتخاءات المُتكررة للمصرة أو بسبب ارتفاع الضغط ضمن البطن، حيثٌ يوجد بعض العوامل التي تساهم في حدوث ذلك نذكر منها:
  • بعض الأطعمة تٌسبب انخفاض ضغط مصرة المري (الشوكولا والأطعمة الحارة)
  • بعض الأدوية تقوم بإرخاء مصرة المري السفلية(أدوية الضغط والنيتروغليسرين)
  • اسباب ترفع الضغط ضمن البطن(السٌمنة أو المرأة الحامل والإمساك المٌزمن)
  • التأخٌر في إفراغ محتويات المعدة
  • فتق الحجاب الحاجز الذي يؤدي لارتفاع الضغط

اعراض الارتجاع المريئي

  • الحٌرقة العرض الأشيع للارتجاع المريئي (عبارة عن الشعور ب حرقة مؤلمة في الصدر)
  • القلس المتكرر أو عودة الحمض إلى الفم
  • صُعوبة في البلع
  • بحة صوت
  • سٌعال مزمن
  • ألم بالحلق والصدر
  • عدم القٌدرة على النوم
  • نفس كريه الرائحة
  • بٌكاء مستمر عند الأطفال ورفض الطعام

مضاعفات الارتجاع المعدي المريئي 

يؤدي الارتجاع المريئي في حال تركه دون معالجة إلى مضاعفات قد تكون خطيرة بسبب أنً مخاطية المري لا تستطيع تحمل الحمض مما يسبب تخريش ظهارية المري المُستمر.
نذكر بعض المضاعفات المتعلقة بالارتجاع المريئي:

التهاب المري التآكلي: يحصل الالتهاب التآكلي بسبب تنخر الطبقات السطحية من مخاطية المري بمفرزات المعدة الحمضية.

التهاب المري على صورة التنظير الهضمي العلوي، ويعد التهاب المري من المضاعفات الشائعة للارتجاع المريئي
توضح هذه الصورة مخاطية المري الملتهبة نتيجة التماس المستمر مع الحمض المعدي الراجع

مري باريت : نتيجة التخريش المستمر لمخاطية المري بالحمض تتغير ظهارية المري حيث تحل الظهارة العمودية محل الظهارة الطبقية الحرشفية الطبيعية.

يٌشكل مري باريت أهم وأخطر اختلاط للارتجاع المريئي حيثُ يزيد مري باريت من خطر احتمال حدوث سرطان المري الغدي.

تضيُق المري: تحدث نتيجة التخريش المٌستمر لمخاطية المري بالحمض يتم تجديد المخاطية بشكل متكرر فيترسب الكولاجين خلال مرحلة التجديد مما يؤدي بالنهاية لتضيف تجويف المري.

طرق تشخيص الارتجاع المريئي في تركيا

تلعب القصة السريرية للمريض والأعراض الدور الأهم في وضع التشخيص, يجب أن يتم التفريق بين ارتجاع الحمض الطبيعي الذي يحصل بين الحين والآخر وداء الارتجاع المعدي المريئي حيثُ تساعد الطرق التالية بالمقاربة ودراسة المضاعفات الحاصلة:

الاستجابة لمضادات الحموضة: يقوم الطبيب بوصف أدوية مضادة للحموضة للمريض ويطلب من المريض أن يراجع الطبيب بعد فترة من الزمن في حال إصابة المريض بالارتجاع المريئي فلا تتحسن أعراضه أي لا يستجيب لتلك الأدوية.

التنظير الهضمي العلوي : يتم إدخال منظار عن طريق الفم وهو عبارة عن أنبوب مرن يحمل كاميرا بالأسفل، تٌستخدم هذه الطريقة لنفي الأسباب الاخرى أو للكشف عن المضاعفات المحتملة للارتجاع المريئي حيث يُشاهد نسيج المري والمعدة ومن الممكن أخذ خزعة من المري لدراسة تغيرات مرضية من الممكن حصولها.

التنظير الهضمي العلوي والذي يعد من أهم الوسائل التشخيصية والعلاجية المستخدمة في الأمراض الهضمية
توضح هذه الصورة عملية التنظير الهضمي والتم تفيد في تشخيص فتق الحجاب الحاجز والارتجاع المريئي وأمراض هضمية عديدة

دراسة درجة حموضة المري: يتم في هذه الطريقة وضع حساسات ضمن المري لدراسة درجة الحموضة حيث يتم إدخال أنبوب عبر الأنف أو الفم وتوضع الحساسات بالمري ويعود المريض للمنزل وبعد 24 ساعة يتم عبر الحساسات الموجودة حساب درجة الحموضة في المري في حال كانت درجة الحموضة مرتفعة يدل ذلك على وجود إرتجاع المريء.

دراسة حركية المري: تمكننا هذه التقنية من دراسة وظيفة مصرة المري السفلية حيث يمكن حساب ضغط المصرة السفلية وتفيد هذه التقنية من أجل التحقق من وظيفة عضلات المري.

طرق علاج الارتجاع المريئي في تركيا

يٌمكن ان يتم تدبير وعلاج ارتجاع المريء عبر العديد من الطرق بحسب شدة الحالة ورغبة المريض فمن الممكن أن يتم العلاج بالأدوية أو يُمكن أن يتم اللجوء لعمل جراحي يٌخفف من الأعراض ويحسن نوعية الحياة عند المريض.

العلاج بالحمية وتغيير نمط الحياة

يٌعتبر الخط الأول للعلاج عند المرضى القادرين على إجراء تعديلات على نمط الحياة مثل:
  • خسارة الوزن ( في حال السمنة)
  • تجنب الأطعمة التي تقلل من ضغط مصرة المري السفلية(الشوكولا والدسم)
  • تجنب الأكل قبل النوم
  • تجنب تناول وجبات بكميات كبيرة
  • تجنب التدخين و التخلص من الكحول

العلاج الدوائي

في حال لم ينفع مع المريض العلاج بتغيير نمط الحياة يقوم الطبيب بوصف الدواء للمريض للتخفيف من الأعراض والتي هي:

مضادات الحموضة: وهي الأساس في العلاج الدوائي حيث تعطى بعد كل وجبة طعام وقبل النوم.
أشيع نمطين من الخيارات الدوائية: ادوية مضادات مستقبلات ال H2 و مثبطات مضخة البروتون PPI.

العمل الجراحي

في حال عدم استجابة المريض لأحد العلاجات السابقة يتم اللجوء لطرق جراحية.
أو في حال عدم رغبة المريض بأخذ الأدوية طيلة حياته يمكن أن يلجأ للعمل الجراحي الذي يعالج الارتداد الحاصل ويحسن نوعية الحياة.
في الواقع تطورت عبر التاريخ التقنيات الجراحية المجراة التي تستخدم من اجل تصحيح الارتجاع حيث يتم حالياً إجراء العملية بالمنظار التي تتميز بتعافي سريع وخطورة قليلة.

عملية تثنية القاع عبر الفم (TIF)

من الطرق الآمنة والفعالة في علاج الارتجاع المريئي لا تتضمن العملية عمل أي شق جراحي وإنما يتم الدخول عن طريق الفم حيث يتم إعادة بناء مصرة المري السٌفلية عبر ثني جزء من قاع المعده باستخدام جهاز مٌتقدم,
يتميز هذا الإجراء بخلوه من التعقيدات وبدون شقوق جراحية وبوقت تعافي قصير، تستغرق العملية حوالي 50 دقيقة ويستطيع المريض العودة لحياته الطبيعية خلال عدة أيام.

عملية ثني قاع المعدة عبر الفم (TIF) والتي تُجرى من دون عمل شقوق جراحية حيثُ يتم الدخول عبر الفم ومن ثم عمل ثني لقاع المعدة حول مصرة المري عبر جهاز متقدم حيثُ تعد من الطرق الحديثة في علاج الارتجاع المريئي في تركيا
توضح هذه الصورة الجهاز المستخدم لثني قاع المعدة والذي يتم إدخاله عن طريق الفم

عملية نيسن بالمنظار

بهذا الإجراء يقوم الطبيب بعمل شقوق صغيرة حول البطن ومن ثم يقوم بإدخال المنظار (انبوب يحوي كاميرا).
وبواسطة بعض الأدوات وبتوجيه المنظار يقوم بثني جزء من المعدة العلوي حول مصرة المري السفلية ومن ثم يتم إغلاق الشقوق.
يتميز هذا الإجراء بتعافي اسرع وألم أقل وفترة المكوث بالمشفى قليلة.

عملية نيسن بالجراحة المفتوحة

في هذا الإجراء يقوم الطبيب بعمل شق كبير في البطن ومن ثم يقوم بثني الجزء العلوي للمعدة حول مصرة المري السفلية يدوياً.
أما هذا الإجراء فيحتاج لمدة تعافي أطول وفترة مكوث أطول بالمشفى ونسبة الخطورة والاختلاطات أعلى من جراحة المنظار.
عملية نيسن والتي تعمل على علاج الارتجاع المريئي عبر ثني الجزء العلوي من المعدة حول مصرة المري السفلية مما يزيد من ضغط المصرة السفلية للمري
توضح الصورة عملية ثني قاع المعدة (عملية نيسن) والتي تستخدم في علاج الارتجاع المريئي

وضع جهاز لينكس (LINX)

يُعرف هذا الجهاز بحلقة مكونة من خرزات مصنوعة من التيتانيوم يتوسطها حلقة مغناطيسية توضع جراحياً بواسطة المنظار حول مصرة المري السفلية يعمل الجهاز على رفع ضغط المصرة ويمنع عودة الطعام للمري وفي الوقت ذاته لا تؤثر الحلقة على مرور الطعام من المري للمعدة فعندما يقوم المريض بتناول الطعام يرتفع ضغط المري الأمر الذي يؤدي إلى تفريق الخرزات المصنوعة من التيتانيوم والسماح بعبور الطعام.

بعد العمل الجراحي

قد يعاني المريض من ألم مؤقت في الحلق بعد العمل الجراحي ليوم أو يومين.
بعد الجراحة المفتوحة يحتاج المريض لأنبوب أنفي معدي (NGT) بشكل مؤقت لسحب المفرزات من المعدة اثناء مرحلة التعافي.
قد يحتاج المريض لفتح خط وريدي حتى يستطيع معادوة الأكل مجدداً حيث لا يأكل المريض أي شيء قبل أن يٌخرج غاز أو يتغوط للتأكد من سلامة الجهاز الهضمي.
تعتمد فترة التعافي على نوع العمل الجراحي مفتوح أو باستخدام المنظار.

لماذا اختار تركيا للعلاج؟ 

تتميز تركيا بتوفير أحدث المراكز الجراحية المٌتخصصة المٌجهزة بأحدث التقنيات اللازمة وبطاقم من الأطباء من ذوي الخبرة وبقلة تكاليف العلاج مما يجعل تركيا رائدة في مجال السياحة العلاجية على مستوى العالم.

مركز بيمارستان الطبي هو خيارك الأول للعلاج في تركيا.
نرشدك لأفضل الأخصائيين الخبراء بكافة الأقسام.
نسهّل لغة التواصل بينك وبين الجميع عن طريق أطباء عرب متخصصين سيساعدونك في التواصل مع طبيبك.
نساعدك في تأمين العلاج المناسب والخدمة الراقية في أحدث المشافي والمراكز الطبية في تركيا.
نقدم خدماتنا على امتداد كبير وبشكل دقيق.
نرافقك خطوة بخطوة نحو الشفاء.
استشارات مجانية على مدار الساعة.
لا تتردد بالتواصل معنا، مركز بيمارستان عائلتك في تركيا.

الوقاية من مرض ارتجاع المريء

  • الحفاظ على وزن جيد وتجنب السٌمنة المٌفرطة
  • الإقلاع عن التدخين وشرب الكحول
  • تغيير زاوية السرير عند النوم أي رفع المٌقدمة عند الرأس
  • تجنٌب الأكل الكثير قبل النوم
  • تجنب الأطعمة التي تٌخفض ضغط مصرة المري
  • لا تستلقي مباشرةً بعد الأكل

الشيوع 

يعد ارتجاع المريء أحد أكثر المشكلات الصحية المتعلقة بالجهاز الهضمي شيوعًا فيُنسب لارتجاع المرئ الأرقام و النسب التالية:
18 إلى 27% من الأشخاص في الولايات المنحدة الأمريكية يعانون من اضطراب الارتجاع للمريء بحسب الدراسات.
تصيب الصغار والكبار على حدٍ سواء لكن احتمال الإصابة عند الكبار أعللى ويصيب الرجال والنساء مع وجود أغلبية للنساء بحدوث المرض.

الأسئلة الشائعة

يُمكن أن يتم علاج الارتجاع المريئي نهائياً في تركيا بواسطة العمل الجراحي الذي يهدف لرفع ضغط مصرة المري السفلية وتجنب قلس الحمض المعدي، تُجرى العملية للمرضى الذي لا يريدون أخذ العلاج الدوائي طيلة حياتهم أو للمرضى الذي لا يستجيبون للعلاج الدوائي.

إنََ العملية التي تتم بهدف علاج الارتجاع المريئي في معظم الحالات هي عملية نيسن ويمكن أن تُجرى العملية بالمنظار حيث يتم ثني قاع المعدة حول المري مما يؤدي لرفع ضغط مصرة المري السفلية.

في أغلب الحالات مكن أن يتم السيطرة على الارتجاع المريئي ببعض الأدوية لكن قد يسبب الارتجاع المريئي مٌضاعفات خطيرة على المدى البعيد في حال تركه دون علاج كمري باريت الذي يشكل تهديداً محتملاً لحدوث سرطان المري.

لكي نجيب عن هذا السؤال يجب أن نأخذ بالاعتبار عوامل عديدة منها شدة الحالة والأعراض التي يعاني منها المصاب ونوع العلاج الذي تلقاهُ المريض، ففي الحالات الخفيفة من المرض قد لا يحتاج المريض لأخذ الدواء إلا عند حالات اللزوم، أما في الحالات الشديدة والتي نحتاج فيها إلى علاج الارتجاع المريئي بواسطة العمل الجراحي فإن فترة التعافي بعد العملية تعتمد على التكنيك الجراحي المستخدم وتمتد وسطياً إلى عدة أيام.

إذا كنت تخطط للعلاج في تركيا
تحدث هنا الآن