علاج التهاب القولون التقرحي في تركيا

علاج التهاب القولون التقرحي

يُعد التهاب القولون التقرُحي من الأمراض الالتهابية التي تُصيب الأمعاء الغليظة، يسبب أعراض تؤثر على نوعية الحياة، يتم في تركيا تدبير وعلاج التهاب القولون التقرحي.

لمحة عن القولون

يُشكل القولون الجزء الأكبر من الأمعاء الغليظة والتي تتألف منَ الأعور والقولون والمُستقيم.
يمتد القولون من نهاية الأعور إلى بداية المُستقيم حيث يبلُغ طول القولون حوالي 150 سم.
إن الوظيفة الرئيسية للقولون هي إمتصاص الماء والأملاح من الأطعمة غير المهضومة وتحويل ما تبقى إلى فضلات (براز) ليتم طرحها إلى خارج الجسم عبر فُتحة الشرج.
يُقسم القولون تشريحياً إلى أربع أقسام :
  • قولون صاعد
  • قولون مُعترض
  • قولون نازل
  • القولون السيني
التوضع التشريحي للقولون والمستقيم
صورة تظهر القولون والمستقيم

ما هو التهاب القولون التقرحي

يُصنف التهاب القولون التقرحي من الأمراض الالتهابية المُزمنة التي تُصيب الأمعاء الغليظة، يتظاهر التهاب القولون التقرحي بالتهاب وتهيُج وتقرُحات على مستوى الأمعاء الغليظة.
يقتصر الالتهاب الحاصل على الأمعاء الغليظة فقط، على عكس داء كرون الذي يُسبب التهاب وتقرُحات على طول الجهاز الهضمي من الفم حتى الشرج.
التهاب القولون التقرحي (ulcerative colitis) مرض مُزمن يُرافق المريض طوال حياته يسبب اعراض تؤثر على نوعية الحياة وتسبب مشاكل اجتماعية أو نفسية للمُصاب في حال عدم تدبير تلك الأعراض.
وقد يتطور المرض ليُعطي مُضاعفات خطيرة مهددة للحياة تتطلب تدخُل جراحي عاجل.
يتم حالياً في تركيا تدبير أعراض التهاب القولون التقرحي بأساليب عدة تتراوح من التدبير الدوائي ووصولاً إلى العمل الجراحي.

أسباب التهاب القولون التقرحي

السبب الرئيسي لالتهاب القولون التقرحي غير مفهوم بشكل كامل، لكن تم إيجاد فرضيات عن الأسباب والعوامل المحتملة التي تؤدي لحدوث المرض وتفاقُم أعراضه:

فرضية الوراثة:
تٌعلل هذه الفرضية سبب التهاب القولون التقرُحي إلى خلل وراثي في عمل الخلايا المناعية, حيثُ تهاجم الخلايا المناعية الجراثيم المُتعايشة بشكل طبيعي في القولون مما يسبب التهابات وتقرُحات متكررة.
في الحقيقة, إنََ وجود قصة عائلية للإصابة بالمرض يرفع خطر الإصابة عند الأقارب حيثُ وجد أنََ حوالي 10 إلى 25% من المصابين بالتهاب القولون التقرحي يملكون قريب مُصاب إما بالتهاب الكولون التقرُحي أو داء كرون.

العوامل البيئية: ربطت بعض الدراسات العوامل البيئية بارتفاع احتمال الإصابة بالتهاب القولون التقرُحي, فاحتمال الإصابة بكون أعلى عند سُكان المدن من سكان الريف يُمكن أن يعود السبب وراء ذلك إلى تلوث الهواء في المُدن والحمية الغذائية الغنية بالدهون والمواد الضارة.

الأدوية المضادة للالتهابات اللاستيروئيدية (NSAIDS): وجدت بعض الدراسات أنََ ثُلث المرضى المُصابين بالتهاب القولون التقرُحي تتفاقم أعراضُهم عند استخدام تلك الأدوية.

العوامل النفسية: قد تلعب دور في تطور الإصابة بالمرض وتفاقُم الأعراض فبحسب دراسة أُجريت عام 2015 فإن 82% من مرضى التهاب القولون التقرُحي يعانون من مشاكل نفسية وغالباً تكون هذه المشاكل مُشخصة قبل تشخيص التهاب القولون التقرحي.

التدخين: وجدت بعض الدراسات أن المُدخنين أقل عُرضة للإصابة بالمرض (هذا لا يعني ان ننصح المريض بالتدخين للوقاية حيثُ يترافق التدخين مع مُشكلات طبية أٌخرى لا تُعد ولا تُحصى).

أعراض التهاب القولون التقرحي

 نُلاحظ في البداية الأعراض التالية:
  • التغوط المُدمى (دم في البراز)
  • الإسهال وقد يكون شديد
  • ألم أسفل البطن
  • غثيان وتعب
  • فقر دم
  • مع الزمن قد يحصل خسارة وزن
قد تسوء الأعراض مع الزمن وتظهر الأعراض التالية:
  • مخاط أو قيح في البراز
  • حُمى وطفح جلدي
  • ألم على مستوى المفاصل
  • التهاب قزحية العين
  • ألم شديد بالبطن
  • اضطراب بالشوارد

تشخيص التهاب القولون التقرحي في تركيا

تنظير القولون

 في حال شكََ الطبيب باحتمال الإصابة بالتهاب القولون التقرحي يلجأ لتنظير القولون، حيثُ يتم إدخال أنبوب لين مرن موصول بكاميرا بالأسفل عبر الشرج ويتم عبر شاشة مشاهدة مُخاطية القولون والبحث عن تقرحات أو التهابات على مستوى مخاطية القولون.
يُمكن وبواسطة التنظير أخذ خُزعة من القولون لفحصها في المخبر تحت المجهر وتحرََي وجود التغيُرات المرضية حيث يجب أخذ عدة خُزعات للتحري وتأكيد الإصابة.
بعد تشخيص التهاب القولون التقرحي يتم عمل تنظير قولون بشكل دوري للمريض لمُراقبة حالة القولون ونفي نشوء سرطان في القولون، حيثُ أن المرض يرفع من خطر الإصابة بسرطان القولون والمُستقيم.
إن تنظير القولون يحتاج لطبيب خبير مٌتدرب على الإجراء, فيجب تحضير الأمعاء قبل عمل التنظير وقد يترافق مع اختلاطات كالنزف والتمزُق.
يُعتبر تنظير القولون المعيار الذهبي لتشخيص التهاب القولون التقرحي.

الفحوصات الدموية

يطلُب الطبيب عادةً فحوصات دموية للبحث عن فقر دم أو علامات الالتهاب كارتفاع المُشعرات وأيضاً تفيد الفحوصات الدموية في تعداد الكريات البيض لتحديد وجود إنتان من عدمه.

زرع البراز

يستخدم زرع البراز لاستبعاد الأسباب الأُخرى المٌحتملة كوجود إنتان بالجراثيم أو الطفيليات فقد تظهر الأحياء الدقيقة في البُراز ويتم أيضاً تحري وجود الدم الخفي في البراز والكريات البيض.

الصور الشُعاعية الأٌخرى

يقوم الطبيب بطلب صور شعاعية أُخرى لاستبعاد الأسباب الأٌخرى كداء كرون، يُمكن أن يقوم الطبيب بطلب صور كالرنين المٌغناطيسي أو التصوير المقطعي المحوسب للبحث عن التهابات في أماكن أُخرى بالجسم.

طرق علاج التهاب القولون التقرحي في تركيا

يجب في البداية معرفة أنََ العلاج لا يؤدي إلى الشفاء من المرض بل يهدُف إلى التخفيف من الأعراض وتحسين نوعية الحياة، يوجد عدة خيارات علاجية بحسب شدة الحالة واستجابة المريض ورغبته فتتراوح الطُرق العلاجية من الأدوية إلى العمل الجراحي.

العلاج الدوائي

في الحالات ذات الأعراض الخفيفة يتم علاج التهاب القولون التقرحي باستخدام أدوية تُقلل من الالتهابات الحاصلة في الأمعاء الغليظة ومن تلك الأدوية نذكر:

الامينوساليسيلات
من أشهر الأدوية المُستخدمة في هذه المجموعة السلفازينيل والميزالامين حيث يُعطى الميزالامين على شكل تحميلة شرجية تتميز التحميلة بتأثير جيد على المُستقيم, لكن قد يكون تأثيرُها على القولون ضعيف لذلك يلجأ للمشاركة بين التحاميل والأدوية الفموية.

الستيروئيدات
في حال عدم الاستجابة للمُعالجة السابقة أو في الحالات ذات الأعراض الأشد يتم اللجوء للستيروئيدات التي تثبط من التفاعلات الالتهابية الحاصلة، أشيع الستيروئيدات المُستخدمة البريدينوزن (prednisone) ويجب استشارة الطبيب عند أخذ الستيروئيدات فقد تُسبب اختلاطات قد تكون خطيرة في حال سحب الدواء بشكل مُفاجىء أو الإكثار من الجُرعة.

العلاج البيولوجي

في الحالات ذات الأعراض الشديدة من التهاب القولون التقرُحي والغير مُستجيبة للعلاجات السابقة يتم إعطاء الأدوية البيولوجية التي أثبتت فعاليتها كالإنفلكسيماب (infliximab), حيث يقوم هذا الدواء بكبح عامل التثبيط الورمي TNF وبالتالي يضعف الاستجابة الالتهابية في الجسم ككُل.
يتم أخذ هذا الدواء بجُرعات مُحددة فقد يرفع خطر حُدوث أمراض انتانية بالأخص عند ضعيفي المناعة.

العلاج الجراحي

بحسب الدراسات فإن 30% من مرضى التهاب القولون التقرحي سيحتاجون لعمل جراحي في مرحلة ما من حياتهم، ففي حال لم ينفع العلاج الدوائي في تحسين حالة المريض والتخفيف من الأعراض أو في حال ظهور مُضاعفات خطيرة كآفات قبل سرطانية أو نزف قولوني شديد أو توسع الكولون السمي أو في حال رغبة المريض بالجراحة للتخفيف من أعراضه يتم اللجوء للعمل الجراحي للتدبير.

استئصال القولون والمٌستقيم مع جيب اللفائفي j-pouch procedure

هو الإجراء الجراحي الأكثر استخداماً من أجل علاج التهاب القولون التقرحي حيثُ يتم استئصال القولون والمستقيم بشكل كامل ومن ثم يتم عمل مُفاغرة (وصلة) بين الأمعاء الدقيقة والشرج ليتمكن المريض من التغوط دون الحاجة لجهاز خارجي او حقيبة.
يتم هذا الإجراء على عدة مراحل أي يحتاج المريض لعمليتين أو ثلاثة حسب الحالة الصحية للمريض.
العملية الأولى
يتم أولاًً استئصال القولون والمُستقيم وثم يقوم الطبيب بعمل كيس على شكل حرف J بواسطة الأمعاء الدقيفة، يتم من خلال الكيس وصل نهاية الأمعاء الدقيقة بالقناة الشرجية لإتاحة القدرة على إطراح الفضلات من الشرج.
يتم عمل فغر لفائفي مؤقت بهدف السماح للفضلات بالعبور عبر جدار البطن حيث يتم وضع حقيبة خارجية مؤقتة لفترة من الزمن لتجميع الفضلات.
إن الهدف من فغر اللفائفي هو إتاحة الفرصة للكيس بأخذ مكانه جيداً ريثما يتم إزالة الحقيبة الخارجية ويأخُذ الكيس الجديد (j pouch) وظيفته و دور الكولون المُستأصل.
العملية الثانية

بعد حوالي 8 إلى 12 أسبوع من العملية الأولى يكون الكيس الداخلي (j pouch) جاهز لأداء وظيفته فيتم بهذه العملية إغلاق فغر اللفائفي وإزالة الحقيبة الخارجية حيثُ يُصبح المريض قادر على طرح الفضلات عبر الكيس الجديد الذي يصل بين الأمعاء الدقيقة والشرج.

عملية استئصال القولون والمستقيم بشكل نهائي ويتم بعدها عمل مفاغرة بين نهاية الأمعاء الدقيقة والشرج وتستخدم هذه العملية في علاج التهاب القولون التقرحي
رسم توضيحي لعملية استئصال القولون والمستقيم بشكل نهائي المستخدمة في علاج التهاب القولون التقرحي

استئصال القولون والمٌستقيم والشرج مع فغر نهائي للفائفي

في هذه العملية يتم استئصال القولون والمستقيم والشرج ويتم بعدها عمل فغر لفائفي دائم وتركيب حقيبة خارجية من اجل طرح الفضلات.
يتم في هذا النوع من العملية ارتداء حقيبة خارجية لبقية حياة المريض، يتم تغيير الحقيبة من فترة لاُخرى حسب تعليمات الطبيب، طبعاً هذا النمط أصعب للمريض من الجراحة الأولى التي لا تحتاج لحقيبة خارجية.
رسم يبين عملية فغر اللفائفي والتي تتم بعد استئصال القولون في إطار علاج التهاب القولون التقرحي
صورة تصف عملية استئصال القولون وفغر اللفائفي في سياق علاج التهاب القولون التقرحي

التحضير قبل العمل الجراحي

قبل القيام بالعملية يقوم الطبيب بالطلب من المريض التوقف عن أحذ بعض الأدوية التي قد تزيد من خطر حدوث مُضاعفات كالأدوية المُميعة للدم.
يجب الامتناع عن الأكل والشرب قبل العملية لمدة ساعات أو ليوم كامل وذلك بحسب تعليمات الطبيب.
وعادة يصف الطبيب الجراح أيضًا الصادات الحيوية للمريض التي تقلل من خطر حدوث إنتان مُرافق للعمل الجراحي.
قد يقوم الطبيب بوصف محلول مُنظف للأمعاء أو دواء مُسهل للمريض قبل العملية وذلك لأجل تنظيف القولون ومنع الاختلاطات المحتمل حدوثها.

بعد العمل الجراحي

بعد عملية الاستئصال وتركيب الكيس (j pouch) يبقى المريض بالمشفى من 3 إلى 7 أيام للمُراقبة من قبل الطبيب وتقدر فترة التعافي وسطياً من 4 إلى 6 أسابيع.
يتم وضع المريض بعد العمل الجراحي على حمية غذائية تحوي أطعمة لينة ويجب تجنُب الأطعمة التي تُسبب غازات ويُنصح المريض بشرب كميات وافرة من الماء.
يحتاج الجسم لفترة كي يعتاد على التغيُرات الحاصلة، ففي البداية بعد عملية تركيب الكيس لا يُعطي الكيس الجديد نفس وظيفة الكولون المستأصل بل يحتاج وقت لكي يأخذ الشكل والحجم المناسب.
قد يحدث تسرب عبر الكيس الجديد مما يدفع الشخص للتغوط بكثرة وقد تصل ل 12 مرة باليوم لعدة أسابيع ويكون البراز لين مائي.
مع الوقت يزداد حجم الكيس الجديد وتزداد معصرة الشرج قوة مما يؤدي إلى بُراز صلب وينخفض عدد مرات التغوط في اليوم.
يصل عدد مرات التغوط لحوالي 8 مرات باليوم بعد عدة أشهُر من العملية وتختلف من شخص لآخر وقوام البراز يكون أقرب للمائي.

لماذا أختار تركيا للعلاج؟

تتميز تركيا بوجود أفضل المستشفيات المجهزة بتقنيات متطورة وكادر طبي أجرى هذا النوع من العمليات بنجاح عدد كبير من المرات.
في الآونة الأخيرة أصبحت تركيا من الدول الرائدة في مجال السياحة العلاجية على مستوى العالم يعود السبب وراء ذلك إلى توفير العلاج المُناسب بمراكز مُتطورة وتكلفة قليلة.
نرشدك لأفضل الأخصائيين الخبراء بكافة الأقسام.
نسهّل لغة التواصل بينك وبين الجميع عن طريق أطباء عرب متخصصين سيساعدونك في التواصل مع طبيبك.
نساعدك في تأمين العلاج المناسب والخدمة الراقية في أحدث المشافي والمراكز الطبية في تركيا.
نقدم خدماتنا على امتداد كبير وبشكل دقيق.
نرافقك خطوة بخطوة نحو الشفاء.
استشارات مجانية على مدار الساعة.
لا تتردد بالتواصل معنا، مركز بيمارستان عائلتك في تركيا.

الأسئلة الشائعة

يتشابه التهاب القولون التقرحي بشكل كبير مع مرض كرون من حيثُ الأعراض والتظاهُرات مع وجود بعض الاختلافات, حيثُ يُمكن أن يصيب داء كرون الجهاز الهضمي بشكل كامل من الفم حتى الشرج, بينما يقتصر التهاب القولون التقرحي على الأمعاء الغليظة فقط, بالإضافة إلى أنَ داء كرون يتظاهر بتقرُحات مُتقطعة, بينما يتظاهر التهاب القولون التقرحي بتقرُحات مستمرة.

يهدف علاج التهاب القولون التقرحي بشكل أساسي إلى التخفيف من الأعراض, في حال وجود أعراض خفيفة يُمكن ان يتم التدبير بواسطة الأدوية كالستيروئيدات, أما في حال وجود أعراض شديدة يتم اللجوء للعمل الجراحي للتخفيف من أعراض المريض وتحسين نوعية حياته.

العمل الجراحي الذي يُجرى لمريض التهاب القولون التقرحي هو استئصال القولون والمستقيم بشكل كامل وعمل وصلة بين الأمعاء الدقيقة والشرج ليتمكن المريض من طرح الفضلات.

يتم تشخيص التهاب القولون التقرحي بشكل أساسي عن طريق تنظير القولون وأخذ خُزعات من مناطق مختلفة من القولون, ليتم عن طريق الخُزعات مُلاحظة وجود مناطق الالتهابات والتقرُحات على مستوى مخاطية القولون.

إذا كنت تخطط للعلاج في تركيا
تحدث هنا الآن

العربية