صورة غلاف تتحدث عن أسباب مرض الزهايمر

أسباب مرض الزهايمر العصبي وأعراضه

أسباب مرض الزهايمر لم تعرف بشكل كامل حتى الآن، يحدث في المرض (ألزهايمر) حرمان لخلايا المخ من المغذيات فتتموت ويصاب الدماغ بالتدهور.

أسباب مرض الزهايمر

هناك اعتقاد خاطئ بأن كل من يتقدم به السن سوف يصاب بمرض الزهايمر Alzheimer’s Disease (الخرف)، يعد مرض الزهايمر من أمراض الدماغ التنكسية، أي أنه مرض يحدث فيه تخريب في عصبونات المخ (ليس حالة طبيعية تحدث مع تَقدم العمر).

يحدثُ تركيب بروتين غير طبيعي في دماغ الإنسان يدعى لويحات الأميلوئيد، تقوم هذه اللويحات (البروتين الذي تم تشكيله) بالإحاطة بالخلايا العصبية الموجودة في مناطق الدماغ المسؤولة عن الذاكرة.

تؤدي هذه الإحاطة إلى قطع الغذاء عن الخلايا العصبيّة وإفقادها التشابك مع الخلايا العصبِية الأخرى المجاورة ومع مرور الوقت تتموت هذه الخَلايا التي تمت الإحاطة بها.

بسبب الإحاطة بهذه الخَلايا وموتها يتم فقدان بعض المواد الكيميائية التي تفرزها هذه الخَلايا للتواصل فيما بينها، تدعى هذه المواد التي يَتم فقدانها بالنواقل العصَبية.

أهم النواقل التي يَتم فقدانها في مرض الزهايمر هو الأستيل كولين، وهو الناقل العصبي المسؤول عن الانتباه والذاكرة والصحو، وبفقدانه نشاهد أعراض مرض الزهايمر.

صورة توضح أسباب مرض الزهايمر (ترسب لويحات الأميلوئيد)
من أسباب مرض الزهايمر (ترسب لويحات الأميلوئيد)

يتم علاج مرض الزهايمر العصبي في مركز بيمارستان الطبي بواسطة التحفيز النبضي عبر الجمجمة TPS وهي طريقة فعالة كشفتها الدراسات الحديثة تعتمد على تسليط أمواج تشبه الإيكو من خارج الرأس (بدون حلاقة الشعر) وتطبق بكفاءة عالية في مركز بيمارستان الطبي في تركيا.

مؤهبات حدوث مرض الزهايمر

لم يَتم حتى وقتنا الحاضر تحديد العوامل التي تعتبر من أسباب مرض الزهايمر Alzheimer’s Disease تمامًا، لكن يتوقع أن تكون الأسباب التالية هي من عوامل الخطر حدوثِ داء ألزهايمر التي تُؤدي لتشكيل بروتينات الأميلوئيد (أسباب مرض الزهايمر) وهي تشمل:

تقدم عمر الشخص

يعتبر الأشخاص بأعمار أكبر من 65 سنة أكثر عرضة لحدوث مرض الزهايمر، (هذا لا ينفي إمكانية حدوثه في أعمار أصغر)، وذلك بسبب أن ظهور الأَعراض لدى المريض تتطلب وقتاً طويلاً.

أي أن تراكم البروتينات الشاذة التدريجي في المخ يكون قد بدأ منذ وقت طويل، وحينما يَحدث الموت لخلايا المخ بكمية كبيرة تبدأ اعراض مرض الزهايمر بالظهور، أي أن التقدم بالعمر من قد يكون من أسباب مرض الزهايمر لدى بعض الأشخاص.

التاريخ العائلي والعوامل الوراثية (الجينية)

إن وجود أقارب في العائلة مصابين بمرض الزهايمر يرفع نسبة إصابتك به، تم العثور على بعض الجينات المتهمة بنقل المرض في العائلة من الأهل للأولاد، ولكنه ليس مرض وراثي بشكل مؤكد إنما فقط ترتفع نسبة خطر الإصابة.

من هذه المورثات مورثة APOE والتي تظهر لدى بعض مرضى الزهايمر (المورثة الأكثر مسؤولية عن حدوثِ المَرض)، إن وجودَ هذه المورثة لدى الفرد يرفع من خطر الإصابة وتعتبر من أسباب مرض الزهايمر.

لكن وجودها لا يجزم بِشكل قاطع إصابة الشَخص فقد لا يصاب بالزهايمر، أيضاً فإن غيابها ليس دليل سلامة، فهنالك أشخاص مصابون بالألزهايمر وليس لديهم هذه المورثة.

إصابات ورضوض الرأس

تقول بعض الدراسات بأن الإصابات الشديدة على الرأس قد تكون من أسباب مرض الزهايمر، أي أن الضربة على الرأس قد تحفز الإنتاج الأكثر للبروتينات الطافرة وتموت وحدوث مرض الزهايمر.

متلازمة داون

بِسبب خلل الصبغيات في الحمض النووي لدى مرضى متلازمة داون يَحدث لديهم تراكمٌ في البروتينات الطافرة في المادة الدماغية وبالتالي حدوثُ مرض الزهايمر، أي أن متلازمة داون من أسباب مرض الزهايمر.

الصحة العامة والنظام الغذائي

يُعتبر نظام الحياة غير الصحي والحياة بأسلوب المعيشة الخاطئ من أسباب مرض الزهايمر حسب الدراسات الحديثة، حيث أن انعدام الحركة مع عدم ممارسة الرياضة والإكثار من الوجبات السريعة يعتبرون من أسباب مرض الزهايمر والإصابة بالخرف، إضافة لذلك:

  • السمنة
  • التدخين
  • الداء السكري
  • ارتفاع ضغط الدم المزمن
  • ارتفاع الشحوم بالدم (خاصة الكوليسترول)

أسباب أخرى

أشارت بعض الدراسات إلى احتمالية تشارك الصمم، الإكتئاب، الوحدة والانعزال عن المجتمع بزيادة فرصة الإصابة بمرض الزهايمر بنسبة أعلى من الأَشخاص الذين لا يعانون من هذه الأمراض، أي أنهم قد يكونون من أسباب مرض الزهايمر وخاصة الإكتئاب.

أعراض مرض الزهايمر

يُعرف ألزهايمر بإنه مرض عصبي تنكسي مترقي مزمن، أي أنهُ يصيب الدماغ ويسبب أذية لا تشفى فيه وتدوم أعراضه بِشكل دائم بدون شفاء (لكنها قابلة للتخفيف أو العلاج باستخدام الأدوية بعد التشخيص).

لذلك فإن المرض لا يحدُث فجأة إنما بالتدريج وتزداد الأعراض سوءاً بمرور الوقتِ (تقدمي)، إن أَعراض مرض الزهايمر يَتم تقسيمها حسب مرحلة تَقدم المرض إلى أَعراض مبكرة ومتوسطة ومتأخرة.

لا تكون دائما وتيرة الترقي ثابتة، فأحياناً قد يصاب المَريض ببعض الأَمراض المفاقمة لمرض ألزهايمر والمسرعة لتموت خلايا الدماغ عند شخص يملك بالأساس بعض أسباب مرض الزهايمر (تؤثر في تقدمِ المَرض وأعراضه)، من هذه الأَمراض نذكر:

  • الإنتانات
  • الجلطات الدماغية

الأعراض المبكرة للزهايمر

يبدأُ الزهايمر المبكر بنسيان المَريض بعض الأمور مثل مناسبات أو أحداث حصل حديثاً أو محادثة بسيطة دارت منذ بضع دقائق، أيضاً ينسى أين وضع بعض الأشياء مثل مفاتيحه أو قبعته.

يبدي المصاب بمرض ألزهايمر أيضا في المراحل الباكرة ضعف القدرة على التفكير والقدرة على اتخاذ القرارات وصعوبة المحاكمة العقلية السليمة والتردد في فعل الأشياء بالاضافة إلى كثرة تساؤلاته.

يحدثُ أيضاً بِسبب تموت خلايا المخ في مرض الزهايمر تغيرات في مزاج المَريض فيصبح مرتبك وقلق جداً وعصبي وتسهل إثارة انفعاله.

أعراض المرحلة المتوسطة لمرض الزهايمر

مع ترقي المرض يصبح المُصاب غير قادر على التعرف على أصدقاءه وأفراد عائلته أو يصبح الأمر صعباً لتذكر أسمائهم، يصبح أيضاً مزاجه أسوأ من قبل ويتنوع بين الغضب والاكتئاب Depression.

يكون المَريض غير متوجه للزمان والمكان، أي أَنه لا يعرف أين هو وما هو التوقيت الآن (صباح أو مساء)، ويصبح لديه هلوسات (يرى أشياء ويسمع أصوات لا وُجود لها في الواقع).

يصبح موسوساً ويكرر فعل الأشياء، ويصبح لديه صعوبة في النطق السليم واستخدام كلمات صحيحة مفهومة، اضطربات النوم أيضاً شائعة في هذه المَرحلة من مرض الزهايمر.

بالإضافة لذلك لا يستطيع المُصاب بمرض ألزهايمر تقدير المسافات بِشكل صحيح، يفضل في هذه المرحلة من المرض أن يقوم أحد أفراد العائلة برعاية المَريض.

يحتاج المرضى إلى أشخاص يساعدونهم في حياتهم لانجاز المهام المعتادة مثل تناول الطعام أو ارتداء الملابس أو حتى الدخول الى الحمام لقضاء الحاجة.

صورة توضح أعراض مرض الزهايمر
أعراض مرض الزهايمر

الأعراض المتأخرة في مرض الزهايمر

وهي الأعراض الأشد لمرض الزهايمر، يؤدي تموتُ العديد من خلايا المخ مع تَقدم الزمن إلى تراجع شديد في وظائف الدماغ فيصبح المَريض بحاجة لرعاية كاملة طيلة الوقت (عند تناول الطعام أو دخول الحمام مثلاً).

يصبح وضع المَريض في هذه المَرحلة محزناً جداً بالنسبة لعائلته وأصدقاءه، فتزداد شدة الهلوسات والهذيان لديه ويكون غير قادراً على ابتلاع الطعام أو التحرك في المنزل أو حتى تغيير وضعيته أثناء الجلوس.

في مرض الزهايمر المتقدم يصبح غير قادراً على الكلام ويخسر المَريض الكثير من الوزن إضافة لعدم تمكنه من استمساك البول أو البراز (أي لا يدخل الحمام بل يقضي حاجته في مكانه بدون أن يشعر).

يُعد مرض الزهايمر من أمراض الدِماغ التي تتطلب علاج حتى ولو كانت لا تشفى، لأن العلاج سوف يحسن من أَعراض المَريض ويقيه من المضاعفات المأساوية لمرض ألزهايمر المتأخر.

يختلف المتوسط من سنواتِ الحياةِ لدى مرضى الزهايمر بِسبب تفاوت سرعة تقدمِ المَرض من شخص لآخر ووقت التشخيصِ بِالنسبة للمرحلة المرضية.

لكن يتوقع أن يعيش مريضُ ألزهايمر بعد التشخيصِ معدل حوالي 10 سنوات، (يتعرض بعض المرضى للوفاة بعد 3 أعوام بِسبب تدهور حالتهم ومنهم من يبقى على قيد الحياةِ حتى 20 عام لكون المرض يتطور ببطء).

صورة توضح أعراض مرض الزهايمر في المرحلة الثالثة
أعراض مرض الزهايمر في المرحلة الثالثة

تابع معنا المقالة التالية للتعرف على علاج مرض الزهايمر بعد تشخيص المرض وأساليب الوقاية منه، يوفر مركز بيمارستان الطبي المشورة الطبية المفيدة.

من أحدث طرق علاج مرض الزهايمر في تركيا علاج مرض الزهايمر بالتحفيز النبضي عبر الجمجمة لذا تواصل معنا لنكون دليلك إلى أفضل المستشفيات في تركيا.


المصادر:

  1. NHS
  2. CDC
  3. healthline
  4. Alzheimer Association

الأسئلة الشائعة

تتوضع في عند المصابين بمرض ألزهايمر لويحات بروتينية شاذة في المناطق المسؤولة عن الذاكرة في الدماغ، مما يُؤدي إلى تموتِ خلايا المخ وفقدان تشابكاتها مع خلايا أخرى مجاورة في الدماغ مما يؤدي إلى فقدان الذاكرة (لمرض الخرف).

يَحدث لدى الأَشخاص المصابين بالمراحل المتقدمة من مرض الزهايمر هلوسات وهذيان، أي أنهم يرون أَشياء لا وجودَ لها ويتخيلون وُجود بعض الأصوات.

إذا كنت تخطط للعلاج في تركيا
تحدث هنا الآن

العربية