فهم-وعلاج-النوبات-والصرع
}8 يونيو، 2021
jد.مهند الخطيب

فهم وعلاج النوبات والصرع

فهم وعلاج النوبات والصرع

فهرس المحتوى

    هي النوبة وما هو الصرع؟

    النوبات: سلوك شاذ غير طبيعي ناشئ بسبب النشاط الكهربائي غير المعتاد في الدماغ، والذي ينشأ يكون من آثار الصرع. ولكن ليس كل الأشخاص الذين يعانون من النوبات يعانون من الصرع، والصرع: مجموعة من الاضطرابات ذات الصلة التي تتميز بالميل إلى تكرار النوبات.

    لا تصاحب النوبات غير الصرعية (تسمى النوبات الكاذبة) نشاط كهربائي غير طبيعي في الدماغ وقد تكون ناجمة عن مشاكل نفسية أو ضغوط. ومع ذلك، تبدو النوبات غير الصرعية مثل النوبات الحقيقية، مما يجعل التشخيص أكثر صعوبة. إن كون كهربة الدماغ طبيعية مع عدم الاستجابة لأدوية الصرع هما دليلان على أن النوبات هذه غير صرعية. يمكن علاج هذه الأنواع من النوبات بالعلاج النفسي والأدوية النفسية.

    النوبات المستثارة هي نوبات منفردة قد تحدث نتيجة صدمة أو انخفاض سكر الدم (نقص السكر في الدم) أو انخفاض صوديوم الدم أو ارتفاع في درجة الحرارة أو تعاطي الكحول أو المخدرات. قد تحدث النوبات المرتبطة بالحمى خلال فترة الرضاعة ولكنها عادة ما تزول في سن السادسة. بعد تقييم دقيق لتقدير مخاطر تكرارها، قد لا يحتاج المرضى الذين يعانون من نوبة واحدة إلى العلاج.

    اضطراب النوبات هو مصطلح عام يستخدم لوصف أي حالة تكون النوبات أحد أعراضها. كما أن اضطراب النوبات هو مصطلح عام يستخدم غالبًا بدلاً من مصطلح “الصرع ”.

     

    من المتأثر بالصرع؟

    الصرع حالة شائعة نسبيًا، حيث تصيب ما يصل إلى 1.2٪ من السكان. في الولايات المتحدة وحدها، يعاني حوالي 3.4 مليون شخص من الصرع وحوالي 9٪ من الأمريكيين سيصابون بنوبة واحدة على الأقل في حياتهم.

    ما الذي يسبب الصرع؟

    يحدث الصرع نتيجة نشاط كهربائي غير طبيعي ينشأ في الدماغ. تتواصل خلايا الدماغ مع بعضها البعض عن طريق إرسال إشارات كهربائية في نمط منظم. في حالات الصرع ، تصبح هذه الإشارات الكهربائية غير طبيعية ، مما يؤدي إلى ظهور “عاصفة كهربائية” تؤدي إلى حدوث نوبات. قد تكون هذه العواصف داخل جزء معين من الدماغ أو تكون معممة على سائر أقسام الدماغ، اعتمادًا على نوع الصرع.

     

    أنواع الصرع

    قد يعاني مرضى الصرع من أكثر من نوع واحد من النوبات. هذا لأن النوبات ليست سوى أعراض. لذلك، من الضروري أن يقوم طبيب الأعصاب بتشخيص نوع الصرع لديك، وليس فقط نوع النوبة التي تعاني منها.

    كيف يتم علاج الصرع؟

    يتم التحكم في غالبية نوبات الصرع من خلال العلاج الدوائي. يمكن أيضًا استخدام النظام الغذائي مع الأدوية.

    بالنسبة لـ 70٪ من مرضى الصرع، يمكن للأدوية السيطرة على النوبات. ومع ذلك، لا يمكنهم علاج الصرع، وسيحتاج معظم الناس إلى الاستمرار في تناول الأدوية.

    للتشخيص الدقيق لنوع الصرع (وليس فقط نوع النوبة، لأن معظم أنواع النوبات تحدث في أنواع مختلفة من الصرع) لدى الشخص أهمية كبيرة في اختيار أفضل علاج. سيعتمد نوع الدواء الموصوف أيضًا على عدة عوامل خاصة بكل مريض، مثل الآثار الجانبية التي يمكن تحملها، والأمراض الأخرى التي قد يعاني منها، وطريقة التسليم المقبولة.

     

    إرشادات حول أدوية الصرع

    قد يستغرق الأمر عدة أشهر قبل أن يتم تحديد أفضل دواء وجرعة لك. خلال هذه الفترة، ستتم مراقبتك بعناية من خلال اختبارات الدم المتكررة لقياس استجابتك للدواء.

    من المهم جدًا الاحتفاظ بمواعيد المتابعة مع طبيبك لتقليل خطر تعرضك لآثار جانبية خطيرة ومنع حدوث مضاعفات.

    في بعض الحالات التي لا تعمل فيها الأدوية والنظام الغذائي، يمكن استخدام الجراحة (تحفيز العصب المبهم). يعتمد نوع العلاج الموصوف على عدة عوامل، بما في ذلك تكرر النوبات وشدتها، بالإضافة إلى عمر الشخص وصحته العامة وتاريخه الطبي.

    يعد التشخيص الدقيق لنوع الصرع أمرًا بالغ الأهمية أيضًا لاختيار أفضل علاج.

     

    ما هي جراحة الصرع؟

    يمكن للأدوية أن تتحكم في النوبات لدى معظم المصابين بالصرع، لكنها لا تصلح للجميع. حوالي 30٪ من الأشخاص الذين يتناولون الأدوية لا يمكنهم تحمل الآثار الجانبية. في بعض الحالات، قد تكون جراحة الدماغ خيارًا.

    يمكن لعملية جراحية في الدماغ التحكم في النوبات وتحسين نوعية حياتك. الجراحة لها ثلاثة أهداف رئيسية:

    • إزالة المنطقة التي تسبب النوبات في الدماغ (إزالتها من الدماغ).
    • القيام بتعطيل المسارات العصبية التي تمر بها النبضات عبر الدماغ.
    • زرع جهاز لعلاج الصرع.

     

    من الذي يخضع لجراحة الصرع؟

    الجراحة خيار فقط إذا كان:

    • يمكن لطبيبك أن يحدد بوضوح منطقة الدماغ التي تبدأ فيها النوبات، والتي تسمى بؤرة النوبة.
    • لا تتحكم المنطقة المراد إزالتها في وظيفة حرجة مثل اللغة أو الإحساس أو الحركة.

    إذا كنت تستوفي هذه المعايير، فإن الجراحة تعمل بشكل أفضل عندما:

    • تكون نوباتك تؤدي إلى إعاقة.
    • يكون الدواء لا يتحكم في نوباتك.
    • تكون الآثار الجانبية للأدوية شديدة وتؤثر على نوعية حياتك.

    لا يُنظر عادةً إلى الأشخاص الذين يعانون من مشاكل طبية خطيرة أخرى، مثل السرطان أو أمراض القلب، في هذا العلاج.

     

    ما هي الخيارات؟

    يعتمد نوع الجراحة التي ستخضع لها على نوع النوبات التي تعاني منها وعلى المنطقة التي بدأت النوبات منها.

    استئصال الفص:

    صرع الفص الصدغي

    صرع الفص الصدغي

    الجزء الأكبر من دماغك، المخ، ينقسم إلى أربعة أقسام تسمى الفصوص: الفص الجبهي، والجداري، والقذالي، والفص الصدغي. صرع الفص الصدغي، حيث يكون بؤرة النوبة داخل الفص الصدغي، هو النوع الأكثر شيوعًا بين المراهقين والبالغين. في استئصال الفص الصدغي، يتم قطع أنسجة المخ في هذه المنطقة لإزالة بؤرة النوبة. يتضمن الاستئصال خارج الجسم إزالة أنسجة المخ من مناطق خارج الفص الصدغي.

     

    استئصال الآفة:

    تزيل هذه الجراحة آفات الدماغ – مناطق الإصابة أو العيوب مثل الورم أو الأوعية الدموية المشوهة – التي تسبب النوبات. عادة ما تتوقف النوبات بمجرد إزالة الآفة.

     

    قطع الجسم الثفني

    قطع الجسم الثفني

    قطع الجسم الثفني:

    الجسم الثفني عبارة عن مجموعة من الألياف العصبية تربط بين نصفي الدماغ. في هذه العملية، التي تسمى أحيانًا جراحة تقسيم الدماغ، يقوم طبيبك بقطع الجسم الثفني. هذا يوقف الاتصال بين نصفي الكرة الأرضية ويمنع انتشار النوبات من جانب واحد من دماغك إلى الجانب الآخر. إنه يعمل بشكل أفضل مع الأشخاص الذين يعانون من أشكال شديدة من الصرع والذي لا يمكن السيطرة عليه، كما يعمل مع الذين يعانون من نوبات شديدة يمكن أن تؤدي إلى السقوط العنيف والإصابة الخطيرة.

     

    استئصال نصف الكرة المخي الوظيفي:

    في عملية استئصال نصف الكرة المخية، يزيل الطبيب نصف دماغك بأكمله. في استئصال نصف الكرة المخي الوظيفي، يترك الطبيب النصف في مكانه لكنه يفصله عن باقي دماغك. وبالتالي يتم فقط إزالة مساحة محدودة من أنسجة المخ. يتم إجراء هذه الجراحة في الغالب للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 13 عامًا والذين لديهم نصف كرة مخي لا يعمل بالطريقة التي ينبغي أن يعمل بها.

     

    القطع المتعدد تحت القصبة (MST):

    يمكن أن يساعد هذا الإجراء في السيطرة على النوبات التي تبدأ في مناطق من دماغك لا يمكن إزالتها بأمان. يقوم الجراح بإجراء سلسلة من الجروح السطحية (يطلق عليها عمليات القطع) في أنسجة المخ. تعيق هذه الجروح تدفق النوبات الصرعية، ولكنها لا تزعج نشاط الدماغ الطبيعي. هذا يترك قدراتك سليمة.

     

    VNC تحفيز العصب المبهم

    VNC تحفيز العصب المبهم

    تحفيز العصب المبهم (VNS):

    جهاز يوضع تحت جلدك يرسل هزة إلكترونية إلى العصب المبهم، الذي يتحكم في النشاط بين دماغك والأعضاء الداخلية الرئيسية. وبالتالي يقلل من نشاط النوبات عند بعض الأشخاص المصابين بنوبات جزئية.

     

    جهاز التحفيز العصبي المستجيب (RNS):

    يضع الأطباء محفزًا عصبيًا صغيرًا في جمجمتك، أسفل فروة رأسك مباشرةً. يربطونها بسلك أو سلكين (تسمى الأقطاب الكهربائية) يضعونها إما في الجزء من دماغك حيث تبدأ النوبات أو على سطح دماغك. يكتشف الجهاز نشاطًا كهربائيًا غير طبيعي في المنطقة ويرسل تيارًا كهربائيًا. يمكن أن يوقف العملية التي تؤدي إلى النوبة.

     

    التحفيز العميق للدماغ

    التحفيز العميق للدماغ

    التحفيز العميق للدماغ:

    يضع الأطباء أقطابًا كهربائية في منطقة معينة من الدماغ. تقوم بتحفيز الدماغ بشكل مباشر للمساعدة في وقف انتشار النوبات لدى البالغين الذين لم يستجيبوا للأدوية وليسوا مرشحين لعمليات جراحية أخرى.

     

    كيف تعمل الجراحة بشكل جيد؟

    يعتمد ذلك على نوع الجراحة. بعض الناس لا يعانون إطلاقاً من النوبات بعد الجراحة. لكن البعض الآخر تبقى عنده هذه النوبات، وإنما – في كثير من الأحيان- بدرجة أقل. وعندها ستحتاج إلى الاستمرار في تناول الأدوية المضادة للتشنج لمدة عام أو أكثر بعد ذلك. بمجرد أن يعرف طبيبك أن نوباتك تحت السيطرة، قد تتمكن من تقليص الأدوية أو حتى التوقف عن تناولها.

     

    هل هناك مخاطر؟

    قبل إجراء الجراحة، سيناقش طبيبك الإيجابيات والسلبيات معك. بعض المخاطر هي:

    • العدوى والنزيف وكذلك احتمال حدوث رد فعل تحسسي للتخدير. (هذه شائعة في أي عملية).
    • جعل المشاكل القائمة أسوأ أو خلق مشكلة جديدة في طريقة عمل عقلك. قد تفقد الرؤية أو الكلام أو الذاكرة أو الحركة.
    • عودة النوبات.

     

    إعادة العملية

    إذا تعرضت لنوبة مباشرة بعد الجراحة، فقد يقترح طبيبك إجراء عملية جراحية ثانية (تسمى إعادة الجراحة). هذا لا يعني أن العملية لم تنجح. يعني هذا عادةً أن الجراح لم يزل جميع أنسجة المخ التي تسبب النوبات.

    التأقلم مع الصرع

    العلاج التربوي والاجتماعي والنفسي، كل ذلك جزء من خطة العلاج الشاملة للصرع. أهم خطوة يمكنك اتخاذها هي طلب المساعدة بمجرد أن تشعر بأنك أقل قدرة على التأقلم. تتم إدارة الصرع بشكل أفضل من قبل فريق من الأطباء الذين يمكنهم تقديم الدعم الطبي والنفسي والاجتماعي والتعليمي. إذا كانت لديك مشكلة في المدرسة أو العمل أو الشؤون المالية أو العلاقات أو الأنشطة اليومية، فمن المهم أن تناقشها مع أحد أعضاء فريق الصرع.

    سيمكّنك اتخاذ الإجراءات في وقت مبكر من فهم الآثار العديدة للصرع والتعامل معها. كما سيساعدك تعلم إدارة الضغوط التي تواجهك في الحفاظ على نظرة إيجابية جسدية وعاطفية وروحية للحياة.

    تحفيز العصب المبهم

    ما هو تحفيز العصب المبهم (VNS)؟

    تحفيز العصب المبهم

    تحفيز العصب المبهم

    تنبيه العصب المبهم هو نوع من أنواع علاجات الصرع. يضع الطبيب جهازًا صغيرًا مشابهًا لمنظم ضربات القلب في جسمك لتحفيز العصب المبهم الذي يمتد من دماغك إلى جذعك. يخدم هذا الجهاز العديد من الأعضاء، بما في ذلك الحنجرة والرئتين والقلب والجهاز الهضمي.

     

    طريقة تحفيز العصب المبهم

    يضعك طبيبك في النوم تحت تأثير التخدير العام. يقومون بإدخال جهاز، بحجم الدولار الفضي، تحت الجلد في الجزء العلوي من صدرك. بعد ذلك، يقومون بتمرير سلك تحت جلدك من المحفز إلى قطب كهربائي متصل بالعصب المبهم، والذي يمكنهم الوصول إليه من خلال قطع صغير في رقبتك.

    بعد إدخاله، تتم برمجة المحفز لإرسال نبضات كهربائية على فترات منتظمة، حسب حالتك. يمكن لطبيبك ضبط الإعدادات ورفع التيار ببطء.

    سيعطيك الطبيب أيضًا مغناطيسًا يدويًا. عندما تقربه من المحفز، فإنه يولد تيارًا من الكهرباء لإيقاف النوبة فور حدوثها أو لجعلها أقل حدة.

    VNS هو علاج إضافي، مما يعني أنك تستخدمه بالإضافة إلى نوع آخر من العلاج. ستستمر في تناول أدوية النوبات. لكن قد تتمكن من خفض الجرعة بمرور الوقت.

     

    كيف يعمل VNS؟

    الأطباء لا يعرفون بالضبط كيف يعمل. إنهم يعرفون أن العصب المبهم هو طريق مهم للدماغ. كما يعتقدون أن تحفيز هذا العصب يرسل طاقة كهربائية إلى منطقة واسعة من دماغك. وهذا بدوره يعطل نشاط الدماغ غير المعتاد الذي يسبب النوبات. ثمة نظرية أخرى هي أن تحفيز العصب يجعل دماغك يقوم بإرسال مواد كيميائية خاصة تقلل من نشاط النوبات.

     

    لماذا يتم تحفيز العصب المبهم؟

    الأدوية التي تسمى مضادات الاختلاج أو الأدوية المضادة للتشنج تعمل مع معظم الأشخاص، لكن بعضها لا يمكنه التعامل مع الآثار الجانبية.

    تعد الجراحة لإزالة جزء الدماغ الذي يسبب النوبات خيارًا آخر. لكن لا ينبغي أن يخضع الجميع لتلك الجراحة.

    ربما تحدث نوباتك في جميع أنحاء عقلك، أو لا تستطيع الأدوية التي تتناولها السيطرة عليها. هذا هو الوقت الذي قد يكون فيه VNS خيارًا جيدًا.

     

    مخاطر تحفيز العصب المبهم

    يمكن أن يؤدي VNS إلى مضاعفات بما في ذلك:

    • إصابة العصب أو الأوعية الدموية القريبة، بما في ذلك الشريان السباتي والوريد الوداجي
    • العدوى
    • النزيف
    • رد فعل تحسسي للتخدير

     

    الآثار الجانبية للـVNS

    عادة ما تحدث الآثار الجانبية فقط عند تحفيز العصب. عادة ما تكون خفيفة وتميل إلى الزوال بمرور الوقت. تشمل أكثرها شيوعًا ما يلي:

    • بحة في الصوت
    • السعال
    • آلام الحلق
    • وخز في الرقبة
    • صعوبة البلع
    • الصداع
    • ضيق في التنفس
    • مشاكل النوم

     

    نتائج تحفيز العصب المبهم

    VNS ليس علاجًا. من النادر أن تختفي النوبات تمامًا، ولا يزال معظم الأشخاص بحاجة إلى تناول أدوية الصرع بعد العملية. لكن العديد من الأشخاص الذين يعانون من VNS لاحظوا أن نوباتهم تكون أقل حدة وتحدث بنسبة 20٪ إلى 50٪ في كثير من الأحيان. قد تحتاج أيضًا إلى وقت أقل للتعافي من النوبة.

    قد يلاحظ الأشخاص الذين أصيبوا بـ VNS أيضًا تحسنًا في مزاجهم ونوعية حياتهم. ولكن قد يستغرق الأمر شهورًا أو عامًا أو أكثر من VNS قبل أن تلاحظ فرقًا كبيرًا.

    دراسة 1، دراسة 2، دراسة 3.

    الأسئلة الشائعة حول علاج نوبات الصرع

    هل يكفي العلاج الطبي لعلاج مرضى الصرع؟

    لا، بل لا بد من خضوع المريض لأنواع متعددة من العلاج، كالعلاج التربوي والنفسي والاجتماعي، حتى يستطيع المريض تجاوز المرض، أو التأقلم معه.

    هل وجود النوبات دليل على وجود الصرع؟

    لا، يوجد نوع معين من النوبات تسمى النوبات الكاذبة، وهي نوبات غير صرعية، وتعالج عادة عند الأخصائي النفسي، فليس كل نوبة سببها الصرع.

    في حال طلب مني الطبيب إعادة العملية الجراحية مرة أخرى، فهل هذا يعني أن العملية الأولى لم تنجح؟

    لا، ليس بالضرورة، قد يطلب الطبيب من المريض إعادة العملية لأنه لم يزل كامل أنسجة المخ التي تسبب النوبات، وهذا لا يعني فشل العملية الأولى.

    هل هناك نوع معين من أنواع الجراحة هو الأفضل لكل أحد؟

    لا، إنما يعتمد ذلك على مؤشرات عدة، مثل عمر المريض وتاريخه الطبي ونوع النوبات التي يعاني منها وشدتها.. وهناك عوامل أخرى كثيرة، وبالمختصر: ليس هنالك خيار واحد هو الأفضل في كل حال، قم باستشارة الطبيب وهو سيحدد لك الخيار الأنسب.

    هل الجراحة حل نهائي؟

    لا مع الأسف، بعض المرضى الذين يجرون العمليات الجراحية تعاود النوبات عندهم بالظهور ولو بدرجة أخف، كما أن لكل عملية جراحية مخاطرها، ولذلك يتعين عليك دائماً استشارة الطبيب عن حالتك، وهو سيخبرك عنها وعن الحل الأمثل لها.

    فهرس المحتوى

      مقالات ذات صلة

      علاج أورام الدماغ في تركيا

      علاج أورام الدماغ في تركيا

      تعتبر تركيا مركزا طبيا عالميا لعلاج أورام الدماغ و التي يشرف عليها أطباء و أخصائيون دو كفاءة عالية. نظرا لخطورتها و المضاعفات الصحية المترتبة عنها.

      قراءة المزيد
      استئصال باطنة الشريان السباتي

      استئصال باطنة الشريان السباتي

      ما هو استئصال باطنة الشريان السباتي؟ استئصال باطنة الشريان السباتي (CEA) هي عملية جراحية لعلاج مرض الشريان السباتي. الشريان السباتي هي الأوعية الدموية الرئيسية التي تحمل الأكسجين والدم إلى الدماغ. في مرض الشريان السباتي، تتضيق هذه الشرايين. هذا يقلل من تدفق الدم إلى...

      قراءة المزيد

      جراحة الدماغ أثناء اليقظة-عملية الدماغ المستيقظ

      جراحة الدماغ أثناء اليقظة (كما تسمى حج القحف اليقظ) تقنية حديثة تمكن جراحو المخ والأعصاب من إجراء عمليات جراحية على الدماغ أثناء يقظة المريض، لمن تجرى جراحة الدماغ أثناء اليقظة ، ماالتقنية المتبعة بهذه العمليات الجراحية، ماالفائدة من إجرائها ، كيف يتحضر المريض لها وكل ماتريد معرفته عن هذه العملية في تركيا.

      قراءة المزيد
      شارك هذا