كيفية إجراء عملية الديسك بالمنظار الأقل خطورة ومميزاتها في تركيا

ورة توضيحية لمقالة عملية الديسك بالمنظار

عملية الديسك بالمنظار هي جراحة طفيفة التوغل على العمود الفقري لاستئصال فتق النواة اللبية الضاغط على الجذور العصبية للنخاع الشوكي بشكل أقل خطورة من بقية الطرق.

عملية الانزلاق الغضروفي بالمنظار هي عملية جراحية حديثة نوعاً ما تعتمد على إدخال أنبوب مع كاميرا وأداتا توجيه لإزالة القرص الغضروفي المنفتق بداخل الفناة الشوكية وإراحة الجذور العصبية المضغوطة بهذا القرص.

قد بدأ حديثاً استخدام جراحة العمود الفقري بالمنظار محل العملية التقليدية لأنها أقل رضاً وأقل اختلاطاً من عمليات الجراحة التقليدية، ولأن المريض بهذه الطريقة يستطيع الدخول والخروج من المشفى بنفس اليوم.

ما هي عملية الديسك بالمنظار؟

عملية الديسك بالمنظار هي نوع من أنواع جراحة العمود الفقري طفيفة التوغل يتم في هذه العملية استئصال الغضروف المنفتق بواسطة منظار، هذا الديسك، أو ما يسمى بفتق النواة اللبية، يؤدي لحدوث آلام بسبب الضغط على الجذور العصبية للنخاع الشوكي.

تُعتبر هذه العملية من أحدث الطرق الموجودة وأقلها ألماً واستشفاءً بعد العمل الجراحي كما أن نسبة نجاحها عالية تتجاوز ال90% وهي أفضل الطرق الموجودة حالياً من أجل إراحة المريض من آلام المُحدثة بسبب الديسك.

قبل الحديث عن العملية يجب علينا معرفة ما هو الديسك.

الديسك (الانزلاق الغضروفي)

النخاع الشوكي يوجد بداخل العمود الفقري ويخرج منه 31 زوج من الأعصاب عبر ثقوب بين الفقرات، هذه الفقرات تتصل مع بعضها بواسطة قرص غضروفي بينها لتخفيف الضغط عليها والسماح بدرجة أكبر للحركة.

إن إجهاد الفقرات أو حمل أغراض ثقيلة يؤدي لزيادة الضغط على القرص الغضروفي وانفتاق قسم منه للمسافة داخل الثقوب بين الفقرية التي يخرج منها الأعصاب الشوكية، أي يخرج جزء من الغضروف ويضغط على الجذور العصبية الخارجة من النخاع الشوكي فيها، مما يسبب حدوث آلام وخدر ونمل في المناطق المُعصبة بهذا الجذر العصبي.

وبعد التعرف قليلاً على ما هو مرض الديسك لنتحدث عن عملية الانزلاق الغضروفي بالمنظار، والتي تُجرى لإزالة الجزء المنفتق من القرص الغضروفي لإراحة الجذور العصبية.

تُجرى هذه العملية عن طريق شق صغير في الجسم والدخول على العمود الفقري بالمنظار للدخول بين الثقوب الفقرية، يتم استئصال الديسك بالمنظار عن طريق أداتان يتحكم بهما الجراح من خارج الجسم، يستطيع بهما علاج الألم الناشئ عن الديسك.

استطبابات اجراء عملية استئصال الديسك بالمنظار

نذكر في البداية أنه لايجب إجراء العمل الجراحي بسبب وجود الديسك فقط، فمن الممكن تجنب آلام الديسك فقط عن طريق الراحة والأدوية المسكنة للآلام حين الحاجة.

يجب إجراء عملية الانزلاق الغضروفي عند المرضى اللذين يعانون من أعراض المرض، والتي تُعيقهم عن أداء بعض مهامهم، ومن هذه الأعراض نذكر:

  • وجود آلام في الرقبة أو الظهر أو الأطراف بعد 4-6 أسابيع من العلاج الصحيح، والتي تسبب إزعاج للمريض.
  • عند ظهور مقاومة على تسكين الألم بالمورفينات (والتي هي مسكنات ألم قوية وتسبب الإدمان).
  • وجود حالة من الضعف العضلي في العضلات المتأثرة بالانفتاق الغضروفي.
  • الإصابة ببعض أعراض الديسك المتقدمة متل سلس البول والبراز.

مميزات عملية الانزلاق الغضروفي بالمنظار

لهذا العملية الجراحية مميزاتها التي تختلف بها العملية التقليدية لعلاج الديسك، ومن هذه المميزات:

  • قلة زمن المكوث بالمشفى، وعدم الحاجة للبقاء فيه لأسابيع عديدة.
  • انخفاض نسبة الدم المفقود أثناء العمل الجراحي.
  • انخفاض نسبة حدوث الانتانات بعد العمل الجراحي.
  • سرعة وقت استعادة حركة العمود الفقري والبدء بالعودة للحياة الطبيعية.
  • يستخدم في عملية الديسك بالمنظار التخدير الموضعي، مما يسمح للمريض بالتفاعل مع الطبيب أثناء القيام بالعمل، الأمر الذي يؤدي لمساعدة الطبيب على التأكد من أنه لا يؤذي الجذر العصبي.
  • تعتبر الأقل خطورة من بين جميع العمليات الجراحية لمعالجة الديسك.

كيفية إجراء عملية الديسك بالمنظار

قبل البدء بالعمل الجراحي يتم إعطاء المريض مضادات حيوية لتقليل نسبة حدوث إنتان بعد العمل الجراحي ومن ثم يتم العمل الجراحي بالخطوات التالية:

وضعية المريض في العملية

يوضع المريض بوضعية الكب الوجهي قبل البدء بالعمل الجراحي، فإذا كان لا يستطيع تحمل هذه الوضعية بسبب مشاكل تنفسية أو ألم ظهري شديد في هذه الوضعية، فيجب أخذ الوضعية الجانبية بالحسبان، وبعد أخذ الوضعية المناسبة يتم تحديد نقطة الشق من اتصال خطين، الأول هو الخط المماس للعرف الحرقفي حتى قاعدة الناتئ التمفصلي العلوي للفقرة في التصوير الخلفي الأمامي، والثاني هو تقاطع قاعدة الناتئ التمفصلي العلوي للفقرة مع السويقة للفقرة ذاتها بالتصوير الجانبي بالفلور.

وضعية المريض خلال عملية الديسك بالمنظار
وضعية الكب الوجهي من أجل كشف الظهر لعملية الديسك بالمنظار

التخدير وشق الجلد

عملية الديسك بالمنظار تجرى غالباً تحت التخدير الموضعي، يتم أولاً حقن مخدر موضعي (ليدوكائين 1%) ليخدر الجلد والعضلات والمفصل الفقري القريب وشق الجلد.

ثم يتم حقن الليدوكائين ولكن بجرعة 0.25% داخل الثقبة بين الفقرات، تم تخفيض الجرعة لكيلا يحصل تثبيط كامل للأعصاب، فتبقى بعض الوظائف الحسية التي تجعل المريض يشعر بالألم إذا اقترب الجراح من الجذور العصبية.

إدخال المنظار لداخل الجسم

تتم العملية تحت توجيه التصوير الأمامي الخلفي بالفلور، حيث يتم إدخال سلك توجيه بالبداية، يتم إدخال السلك حسب الخطوط الموضوعة مسبقاً، بعد إدخال سلك التوجيه لمنتصف المسافة تقريباً يتغير اتجاه التصوير ليصبح جانبي، حيث يتم التأكد من عمق إدخال سلك التوجيه، بعد ذلك يتم إدخال سلك التوجيه حتى يلمس الوجيه التمفصلي للفقرات حيث يشعر الجراح ببعض المقاومة، ثم نسحب السلك قليلاً ونحرفه بشكل عامودي حتى ندخل المسافة بين الفقرات.

الخطوط المرسومة لعملية الديسك بالمظار
لاحظ الحطوط المرسومة للتوضيح حيث يقوم الجراح بشق في نقطة التقاءها

بعد وصول السلك التوجيهي يتم إدخال الموسع متبوعاً بغلاف المنظار، ومن ثم تحت التصوير بالفلور يتم التأكد من المكان الأخير لغمد المنظار، حيث يكون قرب قاعدة السويقة الفقرية بالتصوير الجانبي، ويمنتصف السويقة الفقرية بالتصوير الأمامي الخلفي.

العمل الجراحي

في هذه المرحلة يتم إدخال المنظار حيث يحتوي على كاميرا في نهايته وثلاث مداخل، المدخل الأكبر يسمى قناة العمل، والاثنان الأصغر للمساعدة بالتخثير الكهربائي وأخر من أجل الملقط.

صورة ترسيمية للمنظار المستخدم في العملية
صورة ترسيمية للمنظار المستخدم في عملية الديسك بالمنظار

يتم استخدام مثقاب من أجل حفر قاعدة الناتئ التمفصلي العلوي أو قاعدة السويقة ومن ثم يتم التخثير الكهربائي للأوعية التي تنزف مما يقلل النزف.

ومن ثم يتم قطع بعض الأوعية والأربطة الموجودة في هذه المنطقة مما يساعد على التحرك بحرية في المنطقة، ويجب تحديد الجذر العصبي الموجود في هذه المنطقة وحمايته، حيث أنه إذا لمس الجراح الجذر العصبي فحينها يشعر المريض بالألم ويتجاوب مع الجراح الذي يبتعد فوراً عن الجذر، وبعد هذا إذا وجد القرص المنفتق في هذه المنطقة يتم استئصاله.

صورة أثناء عملية الديسك بالمنظار
صورة لطبيب يدخل المنظار ليقوم باستئصال الديسك

أما إذا كان الديسك موجود للداخل أكثر فيتم المتابعة بحفر العظم حتى الوصول للقناة الشوكية، وحبنها يتم تحديد كيس الحبل الشوكي والابتعاد عنه وتحديد الديسك واستئصاله.

التحقق الأخير قبل إخراج المنظار

يتأكد الطبيب من وجود النزف قبل الخروج، حيث يقوم بالتخثير الكهربائي أو الحراري لأي وعاء نازف، ومن ثم يقوم بسحب المنظار وإغلاق الجرح.

اختلاطات عملية الديسك بالمنظار

إن عملية الديسك بالمنظار لها عدد قليل من الاختلاطات، أغلبها تأتي من العمل الجراحي نفسه، ويعتبر أطباء مركز بيمارستان في تركيا من أفضل الأطباء الموجودين واللذين يستطيعون تنفيذ العملية بدقة، ومن هذه الاختلاطات:

  • الإنتان بعد العمل الجراحي
  • إصابة الجذور العصبية مما قد يؤدي للشلل
  • تسرب السائل الدماغي الشوكي بسبب عدم الإغلاق المناسب للعظم
  • النكس بعد العمل الجراحي

نسبة نكس الديسك بعد استئصاله

إن نسبة نكس الديسك بعد استئصاله تختلف لأسباب عديدة، لكنها تبقى أقل من نسبتها في العملية الجراحية التقليدية ومن هذه الأسباب نذكر:

  • العمر
  • الوزن
  • نوع الديسك الموجود
  • درجة تخرب القرص الغضروفي
  • وارتفاع منطقة الديسك يزيد من خطر نكسه

إن نسبة النكس بعد عملية الديسك بالمنظار تقدر بحوالي 8.83% وذلك بعد الخضوع للعملية للمرة الأولى، كما أن نسبة عودة الديسك بعد الخضوع لعملية أخرى تقدر بحوالي 17.65%.

نصائح بعد عملية الديسك بالمنظار

إن إجراء عملية الانزلاق الغضروفي بالمنظار لا يؤدي بالضرورة للتعافي الكامل والعودة للحالة الطبيعية قبل حصول الديسك، لذلك يفضل:

  • عدم رفع الأوزان الثقيلة
  • الجلوس المناسب أمام التلفاز والحاسوب
  • ممارسة الرياضة يومياً
  • النوم على الجانبين وليس على البطن مع ثني الركبتين
  • اتباع حمية لتخفيف الوزن إذا كان زائداً

كم تكلفة عملية الديسك بالمنظار

عملية الديسك بالمنظار تكلف من حوالي 2,500 حتى 4 آلاف دولار تقريباً، وذلك حسب صعوبة إنجاز العملية عند الشخص وعدد الفتوق اللبية الواجب إزالتها.

وبالنهاية فإن عملية الديسك بالمنظار هي إجراء حديث نسبياً يقدم طريقة أفضل لإزالة الديسك من الظهر بأقل رض ممكن، مع لإمكانية الخروج من المشفى بنفس اليوم، ويفضل دائماً اتباع بعض النصائح جيداً بعد القيام بهذه العملية لتخفيف نسبة النكس قدر الإمكان.


المصادر

Percutaneous Endoscopic Lumbar Discectomy: Indications and Complications

Transforaminal Endoscopic Lumbar Discectomy for L5-S1 Disc Herniation With High Iliac Crest: Technical Note and Preliminary Series

Medscape

الأسئلة الشائعة

الألم المحدد لحركة المريض، أو ضعف العضلات نتيجة الديسك تُشير بشدة لضرورة إجراء عملية الديسك.

يُعد استئصال الانزلاق الغضروفي بالمنظار الداخلي القطني إجراءً آمنًا وطفيف التوغل. ومع ذلك، كما هو الحال مع أي عملية جراحية، هناك مخاطر تشمل:

  • نزيف شديد.
  • رد فعل للتخدير.
  • عدوى.
  • تلف العصب.
  • تسرب السائل الشوكي وغيرها.

بعد الجراحة، هناك أيضًا خطر تكرار الانزلاق الغضروفي. إذا لم تتم إزالة كل أنسجة القرص بشكل صحيح أثناء الإجراء، لكن مركز بيمارستان في تركيا يُقدم أفضل الأطباء الخبراء في إجراء عملية الديسك بالمنظار.

تبدأ تكلفة العلاج نهائي للانزلاق الغضروفي بالمنظار في تركيا من 2500 دولار أمريكي للديسك الواحد.

تتمتع عملية استئصال الانفتاق الغضروفي بالمنظار بالعديد من المزايا مقارنة بجراحة الظهر التقليدية، تشمل فوائد هذا الإجراء طفيف التوغل ما يلي:

  • جراحة في نفس اليوم.
  • وقت قصير للشفاء.
  • شق صغير وتندب ضئيل.
  • الحد الأدنى من فقدان الدم.
  • احتفاظ بحركة العمود الفقري.

عملية الديسك بالمنظار عملية سريعة قليلاً ولكن تختلف سرعة العملية من شخص لأخر حسب الوزن وارتفاع العرف الحرقفي وأمور أخرى.

الخروج من المشفى يحدث بنفس يوم العملية ولكن بعد العملية يُفضل عدم القيام بأعمال مجهدة للعمود الفقري حتى يحدث الالتئام التام.

إن إزالة الديسك الفقري يعيد الإنسان إلى طبيعته، لكنه معرض بشدة لحدوث نكس في نفس المنطقة أو مناطق أخرى.

إذا كنت تخطط للعلاج في تركيا
تحدث هنا الآن

إذا كنت تخطط للعلاج في تركيا
تحدث هنا الآن

arAR