تقعر-الصدر
}7 يونيو، 2021
jد.مهند الخطيب

علاج تقعر القفص الصدري

علاج تقعر القفص الصدري

فهرس المحتوى

     تقعر القفص الصدري هو تطور غير طبيعي للقفص الصدري حيث ينمو عظم القص إلى الداخل، مما يؤدي إلى ظهور فجوة في جدار الصدر. تعرف على عملية تقعر القفص الصدري في تركيا

    ما هو تقعر القفص الصدري؟

    تقعر القفص الصدري

     

     تقعر القفص الصدري

    تقعر القفص الصدري هو تطور غير طبيعي للقفص الصدري حيث ينمو عظم القص (عظم الصدر) إلى الداخل، مما يؤدي إلى ظهور فجوة ملحوظة وشديدة أحياناً في جدار الصدر.

    يُعرف أيضًا باسم “الصدر الغائر” أو “الصدر القمعي”.

    يحدث تقعر القفص الصدري لدى كل من الأطفال والبالغين، ولكن يُلاحظ بشكل شائع في سنوات المراهقة المبكرة.

    غالبًا ما يكون البالغون على دراية بصدورهم لسنوات عديدة قبل طلب العلاج.

    أعراض وأسباب تقعر القفص الصدري

    ما هي أعراض تقعر القفص الصدري؟

    قد يكون لدى المرضى مساحة أقل في الصدر ، مما قد يحد من وظائف القلب والرئة.
    يمكن أن تكون الأعراض جسدية ونفسية.

    يمكن أن تشمل الأعراض الجسدية:

    • ضيق في التنفس عند ممارسة الرياضة.
    • انخفاض القدرة على التحمل مقارنة بالأقران.
    • التعب.
    • ألم في الصدر.
    • عدم انتظام ضربات القلب.

    أما الأعراض النفسية فيمكن أن تشمل ما يلي:

    • إحراج كبير من مظهر الصدر.
    • قضايا احترام الذات.
    • الاكتئاب السريري.

     

    أسباب عدم استواء القفص الصدري

    يمكن أن يتسبب القفص الصدري غير المستوي في حدوث مشاكل في تنفسك ووقفتك وربما ثقتك في جسمك.

    تتضمن بعض أسباب وجود القفص الصدري غير المستوي ما يلي:

    • حادث أو رض

    إذا كنت قد تعرضت لصدمة أو رض في ضلوعك مثل كسر أو التواء، فقد يكون لديك قفص صدري غير مستوٍ.
    إذا كان قد مر وقت طويل على وقوع الحادث، فقد تتطلب ضلوعك جراحة لاستعادة التناظر.
    أما إذا لم يمض على وقوعه سوى وقت قصير، فيمكن التحدث إلى أخصائي الجراحة الصدرية لتقييم إصابتك ومساعدتك على التعافي بشكل متناسق.

    • عيوب خلقية

    إن كان لديك قفص صدري غير مستوٍ منذ الولادة، فقد يكون ناتجًا عن عيب خلقي.
    قد يكون لديك نقص في أحد الأضلاع أو قد يكون القفص الصدري بطبيعته متوسعاً.
    إذا كان القفص الصدري يسبب لك ضيقًا أو ألمًا، فيجب عليك التحدث إلى طبيبك.

    • تشوهات غضاريف الأضلاع

    تؤثر التشوهات مثل الصدر الجؤجؤي وتقعر القفص الصدري على ما يقرب من طفل واحد من بين كل 1500 طفل.
    تؤدي هذه التشوهات إلى انحناء الصدر للخارج أو للداخل.
    يتم تصحيح العديد من حالات تشوه الضلع باستخدام دعامة، ولكن قد يتطلب بعضها الجراحة.

    • ضعف العضلات

    إذا كان القفص الصدري غير متساوي أو بارز قليلاً، فقد يكون ذلك بسبب ضعف العضلات.
    تلعب عضلات البطن دورًا كبيرًا في تثبيت القفص الصدري في مكانه.
    إن كانت عضلاتك على أحد جانبي جسمك أضعف من الجانب الأخر فقد يتسبب ذلك في بروز أحد جانبي القفص الصدري لديك أو يؤدي إلى جعلك تجلس بطريقة غير مستوية.

    • الجنف

    إذا كنت مصابًا بالجنف، فقد يكون لديك أيضًا أضلاع غير مستوية.
    بسبب الانحناء غير الطبيعي لعمودك الفقري، قد تتكيف أجزاء أخرى من جسمك لاستيعاب الانحناء.

    التشخيص والاختبارات

    كيف يتم تشخيص تقعر القفص الصدري؟

    يتم تشخيص تقعر القفص الصدري من خلال الفحص البدني البسيط.
    في كثير من الأحيان، لا يصبح الخلل ملحوظًا حتى سنوات المراهقة المبكرة.

    القيام بفحوصات مفصلة أكثر – بما في ذلك تصوير الصدر عن طريق التصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير بالطبقي المحوري واختبار أداء القلب والرئتين – يعطينا قياسات دقيقة حول مدى خطورة وضع الصدر وتأثيره على وظائف القلب والرئة.

    يمكن أيضًا عمل ايكو للقلب واختبار وظائف الرئة (PFT) لتقييم تقعر الصدر.

    الإدارة والعلاج لتقعر الصدر في تركيا

    كيف يتم علاج تقعر القفص الصدري؟

    يمكن معالجة تقعر القفص الصدري جراحيًا.
    الهدف الأساسي من جراحة تقعر القفص الصدري هو تصحيح تشوه الصدر لتحسين وظيفة التنفس والقلب لدى المريض.

    يؤدي إعادة وضع القص إلى الخارج إلى تقليل الضغط على القلب والرئتين، مما يسمح لهما بالعمل بشكل طبيعي.
    كما يتم تحسين مظهر الصدر بشكل كبير، حيث يعالج أي أعراض نفسية قد تكون موجودة أيضًا.

    يمكن تصحيح تقعر القفص الصدري باستخدام تقنية جراحية طفيفة التوغل تسمى إجراء نوس أو الجراحة التقليدية المعروفة باسم إجراء رافيتش. سيناقش جراحك الإجراء الأكثر ملاءمة لحالتك بناءً على عدة متغيرات.

    بعد إدخال كاميرا صغيرة في الصدر لتوجيه العملية، يتم عمل شقين صغيرين على جانبي الصدر، ثم يتم إدخال قضيب فولاذي منحني (مصمم ليكون مناسباً لكل حالة على حدة) أسفل القص لتصحيح الانخفاض ويتم تثبيته بجدار الصدر من الجانبين.
    يُترك القضيب في مكانه لمدة 3 سنوات ويتم إزالته لاحقًا في العيادات الخارجية.

     إجراء نوس
    • إجراء رافيتش Ravitch Procedure:
    إجراء رافيتشي

    إجراء رافيتشي

    المعروف أيضًا باسم الإصلاح الجراحي “التقليدي” أو “المفتوح” لتقعر القفص الصدري، يتضمن إجراء رافيتش شقًا في الجزء الأمامي من الصدر مع إزالة الجزء الغضروفي المتضخم من الأضلاع والذي تسبب في دفع عظمة القص إلى الخلف.

    حيث يسمح هذا الإجراء بسحب القص للأمام، بعيدًا عن القلب والرئتين وإلى المستوى الطبيعي لجدار الصدر.

    غالبًا ما يتم استخدام صفيحة صغيرة مع براغي لتثبيت القص في موضعه الجديد.
    أو يمكن بدلاً من ذلك وضع قضيب معدني صغير خلف القص لتثبيته في مكانه لمدة 6 إلى 12 شهرًا.
    تتم إزالة القضيب لاحقًا بعملية بسيطة في العيادات الخارجية.
    هذا القضيب أصغر من القضيب المعدني المستخدم في إجراء نوس.

    التعافي بعد الجراحة والاستئصال بالتبريد

    • هناك طريقة جديدة لتقليل الألم الشديد بعد إجراء نوس حيث تختصر فترة الإقامة في المستشفى بشكل كبير وتقلل الحاجة إلى المسكنات الأفيونية.
    • يتم استخدام التقنية الجديدة – الاستئصال بالتبريد – “لتجميد” الأعصاب الوربية التي توفر الإحساس بالألم في جدار الصدر.

    بالتوازي مع حقن التخدير الموضعي (دواء مخدر) لنفس تلك الأعصاب، إضافة إلى ما يعطى قبل الجراحة وما بعدها من مسكنات الألم عن طريق الفم، فقد أدى الاستئصال بالتبريد إلى انخفاض نسبة الألم لدى مرضى الصدر.

    • تقليديا، يتطلب المرضى الذين يخضعون لإجراء نوس إقامة في المستشفى بعد الجراحة لمدة أسبوع مع تخدير فوق الجافية، تليها عدة أسابيع من الأدوية الأفيونية بعد الخروج من المستشفى.
      هذا الإجراء الأخير هو مصدر قلق، مع الأخذ في الاعتبار أن العلاج الأفيوني قد يزيد من خطر الإدمان.
    • مع الاستئصال بالتبريد، يستطيع معظم المرضى الآن العودة إلى منازلهم في اليوم التالي للجراحة.
      ولا يحتاج بعض المرضى إلى أي مواد أفيونية في الوريد أو عن طريق الفم في المستشفى.
      أولئك الذين يحتاجون إلى المواد الأفيونية عن طريق الفم عادة ما يتوقفون عن استخدامها في غضون يوم إلى يومين.
      قبل إجراء نوس المدعوم بالاستئصال بالتبريد، كانت فترة التعافي المطلوبة والتي تبلغ شهراً أو أكثر تعني أن المرضى في سن المدرسة يجب أن يخضعوا للعملية الجراحية خلال الصيف لتجنب الغياب عن الفصول الدراسية.
      الآن، يمنح قصر مدة الإقامة في المستشفى وقصر وقت التعافي للمرضى مرونة أكبر في جدولة الجراحة الخاصة بهم، والتي يمكن إجراؤها غالبًا خلال إجازات الشتاء أو الربيع.

    ما هي فوائد الإصلاح الجراحي لتقعر القفص الصدري؟

    الهدف من إصلاح تقعر القفص الصدري هو تخفيف الضغط عن القلب والرئتين الذي قد يضعف أداءهما لوظيفتهما.
    يؤدي هذا عادةً إلى تحسين التنفس وزيادة القدرة على تحمل التمارين وزوال ألم الصدر.

    من الطبعي أن يظن المرضى الذين يعانون من تقعر القفص الصدري كما لو أن تنفسهم وقدرتهم على التحمل كان طبيعيًا قبل الجراحة ثم يدركون أنهم أفضل بشكل كبير بعدها.

    في المرضى الذين تكمن مشكلتهم الرئيسية في المظهر غير الطبيعي للصدر، كانت هناك تغييرات إيجابية جذرية في تقديرهم لذاتهم وثقتهم بأنفسهم.
    وقد لوحظ شفاء كامل لدى المرضى المصابين بالاكتئاب السريري، بما في ذلك امكانية التوقف عن الأدوية المضادة للاكتئاب التي كانوا يتناولونها.

    يعطي كلا من إجراء نوس وإجراء رافيتش نتائج ممتازة، ويشعر المرضى دائمًا بالرضا عن الطريقة التي يشعرون بها ويظهرون بها بعد التعافي.
    معدل عودة المشكلة لكلا الإجراءين يبلغ أقل من 1٪.

    ما هي مخاطر الإصلاح الجراحي لتقعر القفص الصدري؟

    ينطوي الإصلاح الجراحي لتقعر القفص الصدري، مثل العمليات الجراحية الكبرى الأخرى، على مخاطر. في حين أن كلا من إجراء نوس وتقنية رافيتش المعدلة هما إجراءان آمنان وفعًالان، يمكن أن تحدث مضاعفات، على الرغم من ندرتها.

    تشمل المضاعفات المحتملة للإصلاح الجراحي لتقعر القفص الصدري ما يلي:

    • استرواح الصدر (هواء حول الرئة).
    • النزيف.
    • الانصباب الجنبي (سائل حول الرئة).
    • العدوى.
    • انزياح القضيب الفولاذي من مكانه.
    • عودة تقعر القفص الصدري بعد إزالة القضيب.
    • أذية البنى المحيطة.

     

    نظرة مستقبلية / مآل المرض

    إذا لم أخضع لعملية جراحية، فهل سيؤذي تقعر القفص الصدري قلبي ورئتي أو يحد من متوسط العمر المتوقع؟

    لا يوجد دليل على أن تقعر القفص الصدري يحد من متوسط العمر المتوقع أو يسبب ضررًا متزايداً للقلب والرئتين مع مرور الوقت.

    إلا إنه من المألوف أن يصاب الأفراد بمزيد من الأعراض بمرور الوقت. من المحتمل أن يكون هذا بسبب التقدم في العمر والصعوبات المتزايدة في تعويض الإعاقات الوظيفية المرتبطة بتقعر القفص الصدري.
    هذا، مع ذلك، لا يعني أن الضرر سيحدث.

    إن كنت أعاني من تقعر القفص الصدري وأحتاج إلى جراحة في القلب، فهل يمكن إجراء كلا الجراحتين في نفس الوقت؟

    نعم. أجرى الأطباء حالات مشتركة لجراحة القلب مع إصلاح تقعر القفص الصدري وحصلوا على نتائج ممتازة. هذا يتطلب نهجا تنسيقيا بين الجراحين الذين يقومون بكلا الإجراءين.

    أهم الأسئلة الشائعة حول عملية تقعر القفص الصدري في تركيا

    ما هو اسم عملية تقعر القفص الصدري التي تتم بواسطة المنظار

    اسم عملية تقعر القفص الصدري هو عملية نوس (Nuss Operation)

    ما هي تكلفة عملية التقعر الصدري في تركيا

    تتراوح تكلفة عملية التقعر الصدري في تركيا بين 3-4 آلاف دولار حسب نوعية الآدوات المستخدمة.

    ما هو سعر جهاز تقويم القفص الصدري في تركيا؟

    يتراوح سعر جهاز تقويم القفص الصدري في تركيا بين 500-1500 دولار أمريكي.

    هل يمكن علاج التقعر الصدري بالتمارين ؟

    للأسف فإن نسبة نجاح علاج التقعر الصدري بالتمارين تكاد تكون معدومة.

    فهرس المحتوى

      مقالات ذات صلة

      علاج صدر الحمامة (الصدر الجؤجؤي)

      علاج صدر الحمامة (الصدر الجؤجؤي)

      صدر الحمامة يسبب العديد من المشاكل الجمالية والنفسية بسبب شكله وموقعه القريب من القلب والرئتين لكن حالياً يمكن علاج صدر الحمامة في تركيا على يد أمهر الأطباء. ما هو مرض صدر الحمامة صدر الحمامة Pigeon Chest ويُعرف أيضًا باسم صدر الحمامه وله مسميات أخرى مثل بروز القفص...

      قراءة المزيد
      علاج ورم الظهارة المتوسطة

      علاج ورم الظهارة المتوسطة

      ورم الظهارة المتوسطة الجنبي هو سرطان نادر ينمو حول الرئتين والصدر. حيث بسبب التعرض لمادة الأسبستوس معظم الحالات. تعرف على طرق العلاج في تركيا   ما هو ورم الظهارة المتوسطة الجنبي (سرطان الميزوثليوما) ؟ ورم الظهارة المتوسطة ورم الظهارة المتوسطة الجنبي هو سرطان نادر ينمو...

      قراءة المزيد
      شارك هذا