صورة غلاف تتحدث عن علاج المثانة العصبية

أحدث أساليب علاج المثانة العصبية في تركيا

علاج المثانة العصبية هام للمصابين بها بسبب أعراضها المزعجة مثل سلس البول، يتم العلاج في مرض المثانة العصبي إما بالعلاج المحافظ أو عبر دواء أو باللجوء للجراحة.

مقدمة عن علاج المثانة العصبية في تركيا

تعتبر المثانة العصبية Neurogenic Bladder مرض شائع وتظهر أعراضه لدى كثير من المرضى، يقسم إلى نوعين أساسيين يختلفان عن بعضهما بالأعراض والعلاج قليلاً لكن آلية حدوثِ هذين النوعين في الغالب تكون واحدة.

أول نوع هو المثانة مفرطة النشاط Overactive Bladder وفيه تكون المثانة زائدة الفعالية وعدد مرات التبول يزيد عن ال8 مراتٍ في اليوم،
الثاني هو المثانة ناقصة النشاط Underactive Bladder وفيه تكون المثانة ناقصة الفعالية ويصعب على المريض بدء التبول في هذه الحالة.

لعلاج هذين النوعين توجد العديد من الطرق بدءاً بالعلاج المعتمد بعض التمارين وتغيير نمط الحياة والحمية الغذائية، مروراً بالمعالجة الدوائية وحقن بعض المركبات في المثانَة وانتهاءاً بالجراحة.

يقدم مركز بيمارستان الطبي الدعم من أجل علاج المثانة العصبية، ويوفر الرعاية الصحية المتقدمة والعمليات الجراحية النوعية لعلاج مرض المثانة العصبية في تركيا.

كيف يحدث مرض المثانة العصبية؟

تتم عمليةُ التبول الطبيعية لدى الإنسان عبر توافق وتناسق الإشارات العصبية القادمة لعضلات المثانة فيتدفق البول خارجها عبر الإحليل (أنبوب يمر عبره البول من المثانة إلى خارج الجسم).

يتألف جدار المثانة من عضلات تخضع لأوامر الجهاز العصبي الإعاشي (لاإرادية)، ويحيط ببداية الإحليل أسفل المثانة عضلة حلقية الشكل تدعى معصرة الإحليل تخضع أيضاً لأوامر نفس هذا الجهاز.

يتداخل مع عمليةِ التبول الطبيعية أوامر من المخ تحمل طابع الإرادة تعصب معصرة إضافية للإحليل (غير المعصرة السابقة) وبهذا لا يتبول الإنسان في أماكن غير مناسبة ويستطيع أن يسيطر على رغبته للتبول حتى يصل الحمام.

عند وصول المريض للحمام وبدئه لعملية التبول تتقلص عضلاتُ جدار المثانة وترتخي معصرات الإحليل فيخرج البول حتى تفرغ المثانة ثم يعود استرخاء جدارها وتتقبض معصرات الإحليل مرة أخرى.

في حال الإصابة بالمثانة العصبية يَحدث ضرر في الأعصاب المسيطرة على فعل عضلاتها فلا يَحدث تناسق بين العضلات التي قد لا تتقلص أساساً أو قد تَكون في حالِ تقلص دائم.

يَحدث نتيجة لذلك أَحد نوعي المثانة العصبية (المثانة مفرطة النشاط أو المثانة ناقصة النشاط) ويعاني المريض من أعراض تختلف حسب النوع الذي أصيب به.

صورة توضح وصول الإشارات العصبية للمثانة لحدوث عملية التبول
مسير الإشارات العصبية إلى المثانة لحدوث عملية التبول

أعراض المثانة العصبية

يوجد نوعين رئيسيين للمثانة العصبية فلذلك تختلف الأعراض من شخص لآخر ومع اختلاف أعراضهما إلا أنهما قد يتواجدان سويةً لدى نفس المريض ومن هذه الأعراض:

  • إنتان المجاري البولية: وهو العرض الأول، يَحدث التهاب وعدوى السبيل البولي بسبب عدم الإفراغ الكامل للبول مما يشجع الجراثيم على النمو، تتضمن الأعراض حرقة عند التبول وارتفاع حرارة المريض.
  • سلس البول (التبول اللاإرادي) والتنقيط البولي: ويحدث تسرب بسبب عدم انغلاق معصر الإحليل أو بِسبب فرط تقلص المثانة.
  • الإلحاح البولي: ويحدث في المثانة مفرطة النشاط حيث تتقلص المثانة حتى عندما يكون فيها كمية قليلة من البول فيشعر المريض بالحاجة الملحة الفورية غير القابلة للتأجيل مع ضرورة للدخول للحمام ولكن لا يخرج إلا القليل من البول، وفي حالِ تجاهلها قد يَحدث لديه السلس البولي.
  • التردد (كثرة الدخول إلى الحَمام): تحدث أيضا في المثانة مفرطة النشاط حيث عدد مراتِ الدخول إلى الحَمام أكثر من 8 مراتٍ في اليَوم
  • فقدان الإحساس بامتلاء المثانة: ويحدث في أَحد الأنواع الثانوية من المثانة العصبية وهي عندما تَكون الإِصابة في مناطق معينة في المُخ (خلل الدماغ المركزي) فيتبول المريض دون شعور وفجأة مع عَدم استطاعته على استمساك البول للوصول للحمام.
  • صعوبة البدء بالتبول والاحتباس البولي: ويحدث هذا في المثانة ناقصة النشاط حيث تتسع المثانة وتمتلئ ولا يستطيع المريض إفراغها، وحتى عندما يَحدث التبول لا يملك المريض القدرة على إِفراغ كامل البول فيها وتبقى ممتلئة (وهذا من مؤهبات حدوثِ الانتانات البولية).

مضاعفات المثانة العصبية

في حالِ عدم علاج المثانة العصبية وبقاء أعراضها فترة طويلة قد تحدث مضاعفاتٌ خطيرة تقود لأمراض عدة بعضها قد يكون مهدد للحياة على المدى البعيد ومن أشكال هذه المضاعفات للمثانة العصبية:

  • حصيات كلوية أو مثانية أو في الإحليل
  • أذية كلوية واستسقاء الكلى (وقد تصل للقصور الكلوي) بِسبب احتباس البول في الكليتين
  • انتانات متكررة وقد يَحدث التهاب حويضة وكلية
  • انتانات جلدية بِسبب التقطير البولي أو سلس البولِ وعدم التنظيف

مؤهبات حدوث المثانة العصبية

تعتبر المثانة العصبية اضراب عصبي، لذلك فمؤهبات حدوثها في مجملها أمراضٌ عصبية أو أمراض أدت لحدوث إصابات في الأَعصاب المغذية للمثانة مما يؤدي لحدوث أعراضها، تصيب المثانة العصبية المرضَى المصابين بـ:

  • الداء السكري: يُؤدي لنقص التروية الدموية للأعصاب فتتموت وبالتالي تفقد المثانة التعصيب.
  • الإنتان: وخاصة الإنتان الفيروسي لأعصاب المثانة (مثل الحلأ النطاقي Herpes Zoster).
  • شذوذات وراثية في الأَعصاب (قد تَكون أعراض المثانة العصبية هنا ظاهرة عند الاطفال)
  • بعض الأمراض الخلقية العصبية مثل الشوك المشقوق
  • التسمم ببعض المعادن الثقيلة مثل الزرنيخ والرصاص (عمال مصانع البطاريات بِسبب التعرض المستمر)
  • أورام الدماغ أو النخاع الشوكي أو السكتة الدماغية
  • الإصابات والرضوض القوية التي تسبب أذية في الدماغ والنخاع الشوكي
  • الزهايمر، التصلب المتعدد وداء باركنسون
  • الجراحات الحوضية الكبيرة

علاج المثانة العصبية في تركيا

يتم علاج المثانَة العصبية في تركيا حسب أَعراض المريض وذلك بعد تحديد نوعها سيرشدك مركز بيمارستان الطبي إلى أفضل الأطباء في تركيا حيث سوف يتم تقديم أحدث أساليب علاج المثانَة العصبية لك، تتضمن خطط العلاج عدة أساليب ويختلف الأسلوب العلاجي حسب شدة حالة المريض.

إن مرض المثانة العصبية هو مرض غير قابل للعلاج لذا فهو مرض مزمن لكنه قابل للتدبير، أي أننا لا نستطيع شفائه بِشكل كامل وإعادة الأَعصاب لسابق عهدها، لكننا نستطيع السيطرة على أعراضه بِشكل ممتاز وتحسين جودة حياة المريض.

يبدأ علاج المثانة العصبية بالأساليب المحافظة غير الدوائية، في حالِ لم يبدِ المريض تحسناً نلجأ لاستخدام الأدوية وأخيراً قد نلجأ للحل الجراحي في حالِ لم ينفع ما سبق.

علاج المثانة العصبية مفرطة النشاط

العلاج بتغيير نمط الحياة

وهو خمس نقاط أساسية هي:

  • تأخير الإفراغ البولي: أي عَدم الاستجابة للرغبة الملحة في التبول وعَدم الذهاب إلى الحَمام فوراً، يبدأ المريض بتأخير بعض الدقائق أولاً ثم يزيد هذه المدة تدريجياً.
  • تحديد مواعيد الإفراغ البولي: أي الذهابُ إلى الحَمام في مواعيد محددة في اليَوم والالتزام بهذه المواعيد (مثلاً الذهابُ إلى الحَمام كل 3 ساعات).
  • تقليص عضلاتِ أرضية الحوض: تستخدم هذه الحركة عند الشعور بالحاجة لدخول الحَمام، حيث يقوم المريض هنا بتقليص عضلةِ أرضية الحوضِ وإرخائها بأكثر عدد مراتٍ يستطيعه وبأكبر سرعة ممكنة.
    يسمح هذا الأمر بإرسال إشارات عَصبية لِلمثانة المتقلصة لتسترخي. يتم إنجاز هذه الحركة عبر إغلاق فتحة الشرج والتَبول إرادياَ (كما عندما نمنع التغوط أو التَبول عند شعورنا بالحاجة الماسة لقضاء حاجتنا).
  • مفكرة المثانة: وهي طريقة يقوم بها المريض بتسجيل أوقات دخوله للحمام وعدد مراتِ التَبول في اليَوم وإذا كانت مصاحبة لطعام أو شراب معين أو في حالِ كانت الأعراضُ أسواء إذا لم يشرب السوائل.
  • تغيير حمية المريض: تقليل الوزن والابتعاد عن المشروبات الغازية والقهوة والشاي والكحول والفواكه الحامضية كالبرتقال قد يفيد في علاج المثانَة العصبية.

العلاج الدوائي

لعلاج المثانَة العصبية مفرطة النشاط يَتم غالباً استخدام دواء مضاد لتشنج المثانَة مثل الأوكسيبوتينين Oxybutynin والتولتيرودين Tolterodine وهي مضادات المستقبلات الكولينية تؤدي إلى ارتخاء المثانَة (أفضل دواء لعلاج المثانة العصبية).

علاج المثانة العصبية عبر حقن البوتوكس في تركيا

تستخدم هذه الطريقة في المثانَة العصبية مفرطة النشاط حيث يَتم حقن البوتوكس (البوتكس هو السم البوتوليني الشال للعضلات) في المثانَة المتشنجة فتسترخي، قد تفيد هذه الطريقة في علاج كثير من المرضَى لكن قد ينكس بعضهم ويحتاجون لإعادة الحقن بعد 6 أشهر أو سنة.

علاج المثانة العصبية عبر تعديل الإشارات العصبيبة في تركيا

تتم هذه الطريقة في العلاج عبر إرسال شحنات كهربائية مدروسة غير ضارة وغير مؤلمة تعاكس عمل الإشارات العصبية القادمة لِلمثانة (تلك التي تحثها على التقلص).

تستخدم هذه الطريقة في علاج المثانَة العصبية مع نشاط زائد وقد يَتم تركيب بطارية تحت الجلد لتمرير هذه الشحنات أو عبر حقن إبر في أحد أعصاب الساق.

علاج المثانة العصبية ناقصة النشاط

العلاج عبر تغيير نمط الحياة

ويتضمن أربع نقاط أساسية هي:

  • تحديد مواعيد الإفراغ البولي: كل 3 ساعات مثلاً
  • الإفراغ المزدوج: أي أثناء تبولك وانتهاء تدفق البول انتظر بضع دقائق ثم حاول إفراغ مثانتك مجدداً.
  • مفكرة المثانة: وهي تحديد مواعيد الدخول إلى الحَمام وتأثرها بالطعام والشراب، تعطي الطبيب فكرة عن أعراضك وهل تتحسن أو تسوء.
  • تغيير الحمية الغذائية: والإبتعاد عن المأكولات والمشروبات التي ذكرت سابقاً.

علاج المثانة العصبية ناقصة النشاط باستخدام القثطرة

وتتم هذه الطريقة إما باستخدام قثطرة مؤقتة حيث يَتم تعليم المريض كيف يَتم إجراء تركيب القثطرة بظروف عقيمة ونظيفة لمنع حدوثِ انتانات بولية (لتجنب التهاب المسالك).

أو قد يَتم تركيب قثطرة دائمة للمريض المصاب بِالمثانة العصبية كي يَتم تفريغ البَول لديه في حالِ كان لا يستطيع تركيبها بنفسه.

صورة توضح تركيب قثطرة بولية من أجل علاج المثانة العصبية
تركيب قثطرة بولية من أجل علاج المثانة العصبية

علاج المثانة العصبية جراحياً في تركيا

في حالِ لم تتحسن اعراض المثانَة العصبية باتباع العلاجات السابقة فالبديل هو اللجوء إلى العلاج الجراحي من أجل تحسين حياة المريض، تتضمن العمليات الجراحية في علاج المثانة العصبية عدة أنواع من الإجراءات تَكون كالتالي:

جراحة خزع معصر الإحليل

حيث يَتم العلاج هنا عبر إزالة الدكتور الجراح جزء من العضلة المحيطة بالإحليل وإعادة ترميم المنطقة لتمكين المريض من استمساك البَول بشكل أفضل وقد يكون الخزع جزئياً أو كلياً.

تركيب معصرة إحليل صناعية

حيث يَتم العلاج عبر تركيب معصرة صناعية مزودة ببطارية تزرع تحتَ الجلد من أجل فتح المعصرة وقت التَبول وإغلاقها في باقي الأوقات.

صورة توضح علاج المثانة العصبية جراحياً عبر تركيب معصرة احليل صناعية
علاج المثانة العصبية جراحياً عبر تركيب معصرة احليل صناعية

تصنيع المثانة

ويتم العلاج هنا عبر قص جزء من أمعاء المريض وجعله على شكل كيس موصول بِالمثانة كي تستطيع استيعاب كميةٍ بول أكبر ويخف ضغط الإمتلاء فيها.

تحويل مجرى البول في تركيا

ويتم العلاج هنا عبر تركيب كيس خارجي للمريض من أجل خروج البَول إليه وإلغاء دور عمليةِ التَبول لدى المريض وإراحته من مشاكل وأعراض المثانة العصبية.

اتصل بنا في حال رغبتك بالتخلص من أعراض المثانة العصبية وعيش حياة أقرب للطبيعية، أطباء مركز بيمارستان الطبي يقدمون أحدث تقنيات علاج المثانة العصبية في تركيا.


المصادر:

  1. UNIVERSITY OF MICHIGAN HEALTH
  2. Urology Care Foundation
  3. Johns Hopkins

الأسئلة الشائعة

بما أن المثانَة العصبية تحدث عبر إصابة الأَعصاب المغذية لِلمثانة والتي تَكون مناطقها قريبة من مناطق الحبل العصبي المسيطر على المنطقة التناسلية فقد يصاب بعض مرضى المثانَة العصبية بأعراض مثل ضعف الإنتصاب أو قلة الرغبة والذي سيؤثر على الزواج والإنجاب.

إذا كنت تخطط للعلاج في تركيا
تحدث هنا الآن

العربية