علاج فتق الحجاب الحاجز في تركيا

علاج فتق الحجاب الحاجز

علاج فتق الحجاب الحاجز يريح المريض من أعراض الفتق المزعجة كارتجاع حمض المعدة باتجاه المريء وصعوبة البلع، يعد العلاج الجراحي في تركيا علاج نهائي للفتق الحجابي.

علاج فتق الحجاب الحاجز

 يحصل فتق الحجاب الحاجز (Hiatal hernia) عندما تصعد المعدة للأعلى عبر الفتحة الطبيعية لعضلة الحجاب المخصصة لمرور المريء، أي إن القسم العلوي للمعدة يندفع خارج مكانه الطبيعي في البطن إلى تجويف الصدر.

يسبب فتق الحجاب الحاجز ذات الأعراض المشاهدة عند مرضى ارتجاع المري كحرقة الفؤاد، صعوبة البلع، الشعور المستمر بالنفخة والشبع.

قد يكون الفتق الحجابي صغيراً غير مترافق مع اعراض واضحة، وفي مثل هذه الحالات لا يوجد حاجة إلى علاج فتق الحجاب الحاجز وغالباً ما يكشف بالصدفة أثناء التقييم الطبي لمشكلة أخرى.

نلجأ لعلاج فتق الحجاب الحاجز بالحالة العرضية فقط والتي تؤثر على حياة المريض، تتوفر طرق علاجية عديدة تتراوح من العلاج الدوائي إلى إجراء عملية جراحية لإصلاح الفتق.

يعتمد اختيار الطريقة المناسبة في العلاج على شدة الاعراض وحجم الفتق الحاصل ومدى تجاوب المريض مع العلاجات المعطاة له.

تشمل خيارات علاج فتق الحجاب الحاجز ما يلي:

العلاج الدوائي

يهدف العلاج الدوائي بِشكل أساسي لتخفيف شدة الأعراض وتحسين نوعية الحياة، فهو لا يعمل على علاج المشكلة الرئيسية لفتق الحجاب الحاجز.

يقوم الطبيب بوصف أدوية مضادة للحموضة لإراحة المريض من أعراضهِ، يجب الانتباه إلى مخاطر الاستعمال المديد لمضادات الحموضة التي قد تترافق مع تأثيرات جانبية عديدة.

العلاج الجراحي في تركيا

في حال فشل العلاج بالأدوية في تدبير أعراض فتق الحجاب الحاجز أو كان الفتق الحجابي واسع لدرجة إحداث مضاعفات خطيرة عندها يتم اللجوء لإجراء عملية جراحية.

تهدف العملية لإرجاع المعدة لمكانها الطبيعي ضمن البطن بالإضافة لتصغير فتحة الحجاب الحاجز وإعادة بناء معصرة المريء السفلية عبر ثني قاع المعدة حول معصرة المريء مما يرفع ضغط المعصرة ويمنع ارتجاع الطعام بالجهة العكسية.

إن عملية ثني قاع المعدة تعرف باسم عملية نيسين (Nissen fundoplication)، يمكن اجراء عملية نيسين بالمنظار حيث يلجأ الجراح لعمل شقوق جراحية صغيرة ليتم إدخال منظار مجهز بكاميرا بالإضافة إلى أدوات جراحية تساعد الجراح على إتمام العملية.

تتميز جراحة المنظار عن الجراحة التقليدية بكونها طفيفة التوغل مع احتمال حدوث اختلاطات أقل وفترة تعافي قصيرة.

إن العملية الجراحية هي علاج نهائي لفتق الحجاب الحاجز في معظم الحالات حيث تؤدي لزوال الأعراض نهائياً، يمكنك التواصل معنا لمعرفة تفاصيل أكثر عن العملية.

قبل وبعد عملية نيسن المستخدمة في علاج فتق الحجاب الحاجز ومنع ارتجاع المريء
توضح الصورة عملية ثني قاع المعدة (عملية نيسن) والتي تستخدم لمنع الارتجاع المريئي أثناء علاج فتق الحجاب الحاجز

العلاج عبر تغيير نمط الحياة

إجراء تعديلات على نمط الحياة يعتبر خطوة مهمة من أجل علاج فتق الحجاب الحاجز وتخفيف أعراض المصاب، وتشمل تلك التعديلات ما يلي:

  • تقليل كمية الطعام بالوجبة الواحدة (تقسيم الكمية على عدة وجبات)
  • انقاص الوزن عبر ممارسة النشاطات الرياضية
  • تجنب الأطعِمة التي تزيد الحموضة المعوية (الشوكولا، الأطعمة الدهنية، الكافِئين، النعناع، الثوم، البصل)
  • الإقلاع عن التدخين
  • الابتعاد عن الاضجاع بعد تناول الطعام مباشرةً
  • يفضل رفع مقدمة السرير 45 درجة أثناء النوم

 أسباب فتق الحجاب الحاجز

إن السبب الأهم لحدوث فتق الحجاب الحاجز هو ارتفاع الضغط بمنطقة البطن، فالضغط المرتفع بالبطن يدفع المعدة للخروج من مكانها الطبيعي والصعود للأعلى باتجاه الصدر.

قد يحدث فتق الحجاب الحاجز نتيجة أسباب أُخرى أقل شيوعاً كحدوث أذية في منطقة الحجاب الحاجز بعد حادثة رضية أو بعد عمل جراحي.

وقد يكون السبب وراء حدوث الفتق هو التشوه الخلقي في عضلة الحجاب الحاجز، فقد يولد الطفل بحجاب مشوه يحوي فجوة كبيرة.

إن اهم الأسباب التي ترفع الضغط ضمن البطن هي:

  • السعال المزمن والاقياء
  • الإمساك المستمر
  • رفع أوزان ثقيلة
  • الكبس الشديد أثناء التغوط
  • الحمل أو الحبن

 أنواع فتق الحجاب الحاجز

يوجد نوعين رئيسيين لفتق الحجاب الحاجز وهما كالآتي:

الفتق الانزلاقي

يحصل الفتق الانزلاقي عندما تندفع المعدة وجزء من أسفل المريء المتصل بالمعدة خارج المكان الطبيعي لهم عبر الحجاب الحاجز.

يعد هذا النمط أكثر شيوعاً وغالباً يكون غير عرضي أو مترافق مع أعراض الارتجاع المعدي المريئي.

الفتق الدحرجي

في الفتق الدحرجي يبقى كل من المريء والمعدة في مكانهم الطبيعي لكن جزء من المعدة ينضغط عبر فُتحة الحجاب الحاجز ليتوضع بجانب المري، قد يؤدي انضغاط هذا الجزء من المعدة إلى نقص بترويته الدموية وعندها يسمى بالفتق المختنق.

يجب علاج فتق الحجاب الحاجز المُختنق بأسرع وقت ممكن لكونه يشكل خطورة تموت القسم المخنوق من المعدة.

يعد هذا النمط أقل شيوعاً من الفتق الانزلاقي لكنه أشد خطورة ويثير القلق بِشكل أكبر من الفتق الانزلاقي.

الأنواع الثلاثة لفتق الحجاب الحاجز وماذا يحدث في كل نوع من أنواع الفتق الحجابي
صورة تظهر أنواع فتق الحجاب الحاجز

اعراض فتق الحجاب الحاجز

العديد من المرضى المصابين بفتق الحجاب الحاجز لا يعانون من أية أعراض، يعتمد ظهور الاعراض على شدة الفتق ودرجته.

نذكر أشيع الأعراض التي قد يعاني منها المرضى:

  • قلس أو ارتجاع الحمض بالمعدة
  • رجوع الطعام أو السوائل إلى الفم مما يعطي الإحساس بمذاق سيء (رائحة الفم الكريهة)
  • عسرة البلع
  • نفخة وتجشؤ متكرر
  • عدم ارتياح أو ألم بمنطقة الصدر أو البطن
  • ضيق التنفس
  • الإحساس بالشبع باكراً عند تناول الطعام
أعراض فتق الحجاب الحاجز والتي تشبه إلى حدٍ كبير اعراض الارتجاع المريئي
أعراض فتق الحجاب الحاجز

تشخيص فتق الحجاب الحاجز

تتوفر العديد من الاختبارات التي يمكن أن تكشف عن وجود الفتق الحجابي، غالباً ما يشخص فتق الحجاب الحاجز خلال عملية البحث عن سبب ألم صدري.

يوضع التشخيص بالفتق الحجابي عبر إجراء ما يلي:

التصوير بالأشعة السينية مع إعطاء لقمة الباريوم

يُعطى الشخص محلول الباريوم الظليل، ثم يؤخذ صور بالأشعة السينية للجهاز الهضمي العلوي وتحديداً المري الذي يبدي تغيرات غير طبيعية عند الاصابة بفتق الحجاب الحاجز.

التنظير الهضمي العلوي

عبارة عن انبوب رفيع مرن مجهز بكاميرا يتم ادخاله عبر الفم وذلك من أجل فحص ورؤية المريء والمعدة من الداخل وتقييم وجود التهابات أو تغيرات غير طبيعية في الجهاز الهضمي العلوي.

دراسة حركية المري

يساعد هذا الاختبار على قياس قوة تقلصات المري أثناء تناول الطعام بالإضافة إلى قياس ضغط معصرة المري السفلية وقدرتها على الارتخاء أثناء تناول الطعام.

عند الإصابة بالفتق تظهر عدد من التغيرات المرضية في المري كارتفاع ضغط معصرة المريء السفلية.

مقارنة بين الحالة الطبيعية وحالة فتق الحجاب الحاجز حيثُ يصعد الحجاب الحاجز المنفتق للأعلى خارج موقعه الطبيعي
رسم توضيحي لانفتاق الحجاب الحاجز ومقارنته مع الحالة الطبيعية

تجربتي مع فتق الحجاب الحاجز

يروي أحد مرضى فتق الحجاب الحاجز تجربته مع المرض وكيف خضع لعمل جراحي مكنه من الشفاء بشكل تام من فتق الحجاب الحاجز وأعراضه فيقول:

لطالما كنتُ أعاني من أعراض مزعجة تشتد مع مرور الوقت وتزداد سوءاً بعد تناول الطعام فقررت أن أقوم بعمل زيارة للطبيب لعلي اعرف سبب هذا الانزعاج فأقوم بأخذ العلاج المناسب.

خلال زيارتي للطبيب وبعد ما قمت بشرح الأعراض التي أعاني منها طلب مني الطبيب القيام ببعض الاستقصاءات كصورة أشعة سينية وعدة اختبارات أُخرى ليخبرني الطبيب بأن سبب الانزعاج الذي اعاني منهُ هو وجود فتق بالحجاب الحاجز.

عرض علي الطبيب خيارات علاجية عديدة كالأدوية المضادة للحموضة بالإضافة إلى إمكانية اجراء عمل جراحي يهدف إلى علاج فتق الحجاب الحاجز بشكل نهائي.

شعرتُ بالقليل من الخوف حيال العمل الجِراحي لكن الطبيب نصحني به كون الفتق الحجابي الذي أعاني منه كبير نسبياً فاتخذت قراري بإجراء الجراحة وتم تحديدها بعد عدة أيام.

خلال العملية تم وضعي تحت التخدير لاستيقظ بعدها وقد انتهى العمل الجراحي، أخبرني الطبيب بأن علي الراحة لبعض الوقت في السرير وتجنب النشاطات البدنية العنيفة لبعض من الوقت.

بعد فترة من إجراء العملية شعرت بتحسن وارتياح من الاعراض التي كنت أشعر بها ويمكن أن أقول أني شفيت من فتق الحجاب الحاجز بشكل كامل.

هل فتق الحجاب الحاجز خطير؟

معظم حالات فتق الحجاب الحاجز تكون غير عرضية، لكن عندما يكون الفتق واسع لدرجة ما يُمكن أن يترافق مع اعراض هضمية عديدة وإذا تُرِك من دون علاج يمكن أن يؤدي لمضاعفات خطيرة كالفتق المُختنق.

الأسئلة الشائعة

يعتمد الأمر على الطريقة التي تجرى من خلالها العملية، فعند إجراء العملية بواسطة التنظير فإن نسبة حدوث الاختلاطات يكون أقل مقارنةً مع الجراحة المفتوحة.
 بعض المُضاعفات المحتمل حدوثها بعد جراحة فتق الحجاب الحاجز هي عسرة البلع، الانتفاخ البطني، الغثيان والإسهال.
بحسب الدراسات فإن معدل الوفيات الناتجة عن إجراء الجراحة التنظيرية قليلة جداً وتقدر بأقل من 1%.
في معظم الحالات الغير مترافقة مع أعراض لا داعي للعلاج، أما في الحالات العرضية فيمكن تخفيف الأعراض عبر القيام بتعديلات على نمط الحياة كتجنب تناول كميات كبيرة من الطعام بوجبة واحدة، يمكن أيضاً أخذ الأدوية المضادة للحموضة تحسن حالة المصاب، اما في حالة فتق الحجاب الحاجز المترافق مع أعراض غير مستجيبة للعلاج الدوائي يتم اجراء جراحة تهدف إلى إصلاح الفتق والتخفيف من الاعراض أو زوالها نهائياً.
إن أهم العلامات التي تدل على حالة فتق الحجاب الحاجز هي:
  • عسرة بلع
  • ألم بمنطقة الصدر وأعلى البطن
  • الحرقة بالفؤاد
  • انتفاخ وتجشؤ مفرط
  • عودة حموض المعدة باتجاه الفم
تعمل بعض التمارين على تقوية الحجاب الحاجز للتخفيف من الأعراض و علاج فتق الحجاب الحاجز ومنها:
تمارين التنفس الحجابي: ويتم هذا التمرين عبر الجلوس بوضعية مريحة ومن ثم أخذ شهيق عميق مع وضع أحد اليدين على الصدر والأخرى على البطن ومن ثم أخذ شهيق عميق مع التركيز على ارتفاع البطن خلال الشهيق ومن ثم يتم تكرار هذه الحركة عدة مرات.
وضعية القرفصاء (السكوات): يعد هذا التمرين من الطرق المهمة في علاج فتق الحجاب الحاجز بالتمارين حيثُ يتم إجراءه عبر الوقوف والقدمين متجاورتين مع رفع الذراعين للأعلى والكتفين متواجهين ثم يتم ثني الركبتين معاً للأسفل كما لو أن الشخص يجلس على كرسي وهمي، يتم تكرار هذه الحركة لعدة مرات ويفضل أن تُشارك مع اجراء التنفس الحجابي.
ينصح الأطباء مريض فتق الحجاب الحاجز بتناول الأطعمة الخفيفة غير الحمضية والغنية بالألياف التي تساهم في الحد من أعراض ارتجاع حموض المعدة وأهمها الخضروات والفواكه كالموز والجزر والجرجير بالإضافة إلى البقدونس والبطاطا إضافةً إلى الأطعمة الحاوية على البروتينات كالسمك والدجاج المشوي او المسلوق والتونة بدون زيت.

إذا كنت تخطط للعلاج في تركيا
تحدث هنا الآن